المركز الوطني لتعزيز الصحة النفسية National Center For Mental Health Promotion حيـــاة أفضــل
القائمة الرئيسية

ملتقى تعزيز الصحة النفسية للمرأة الفرص والتحديات

 

 ملتقى تعزيز الصحة النفسية للمرأة الفرص والتحديات

 

أقام المركز الوطني لتعزيز الصحة النفسية يوم الأربعاء 20 ديسمبر 2023 "ملتقى تعزيز الصحة النفسية للمرأة الفرص والتحديات" بمشاركة عدد من المختصين بمختلف الجهات الحكومية والخاصة، وبحضور عدد من المهتمين بالصحة النفسية وصحة المرأة، حيث هدف الملتقى الى التعريف بأهم معايير العافية والصحة النفسية والاجتماعية للمرأة، والاطلاع على أبرز البرامج والدراسات بمجال تعزيز الصحة النفسية للمرأة، بالإضافة إلى تسليط الضوء على الفرص والتحديات التي تواجهها مع تفعّيل دورها في برامج ورؤية المملكة 2030.

 وأعرب المدير العام للمركز الوطني لتعزيز الصحة النفسية استشاري الطب النفسي عبد الحميد بن عبد الله الحبيب في كلمة افتتاحية للملتقى عن شكره وفخره بالتمكين والدعم الذي تجده المرأة في تحولات المملكة التنموية، وقال أن هذا الملتقى يأتي مؤكدًا لدور المركز الوطني لتعزيز الصحة النفسية التام بصحة المرأة النفسية، والاهتمام بها كجزء لا يتجزأ من الصحة، وينعكس هذا على جودة الخدمات المقدمة تجاهها من مختلف القطاعات والجهات ذات العلاقة، ورفع مستوى الوقاية من الأمراض والاضطرابات النفسية لدى المرأة والحرص على  تكوين مجموعات اهتمام تتعاون مستقبلًا في تحقيق أهداف البرامج المخصصة لصحة المرأة عامةً والنفسية على وجه الخصوص .

 وشهد الملتقى ثلاثة محاور استعرضت أحدث الدراسات والتجارب المتخصصة في العوامل المؤثرة في صحة المرأة النفسية وسياسات التمكين والحقوق والوقاية، وناقش المشاركون والحضور مواضيع تهم المرأة في دورها المنجز أسريًا ووظيفيًا مثل الاحتراق الوظيفي للمرأة العاملة، والتجارب الوطنية والعالمية في مجال صحة المرأة النفسية، وأبرز أدوار مؤسسات المجتمع في تعزيز الصحة النفسية للمرأة، كما تم استعراض دراسات النظرة النفسية حيال الإجراءات التجميلية والتدخلات في حال العنف ضد المرأة.

ولخص الملتقى بعد نهايته عدد من التوصيات من أهمها إيجاد وحدات طب نفسي في عيادات النساء والولادة للتدخل المبكر، وكذلك إيجاد سياسات للاحتراق الوظيفي للمرأة في مكان العمل، مع إقرار الحاجة إلى برامج توعوية وتثقيفية عن الاحتياجات الصحية لعمليات التجميل، وضرورة إنشاء جمعيات متخصصة بالصحة النفسية بشكل خاص، مع الرفع ببرامج وقائية للطلاب والطالبات وإدخالها في سن مبكر من خلال الدعم النفسي المدرسي.

 


تاريخ النشر قبل 5 دقيقة o ثانية

المشاهدات : 1222