المركز الوطني لتعزيز الصحة النفسية National Center For Mental Health Promotion حيـــاة أفضــل
القائمة الرئيسية

الشعور بالتحسن بعد تقليل استخدام وسائل التواصل الاجتماعي

 

الشعور بالتحسن بعد تقليل استخدام وسائل التواصل الاجتماعي

 

 على الرغم من أن الدراسات قد وجدت سابقًا وبشكلٍ مستمر رابطًا بين الاستخدام المفرط لوسائل التواصل الاجتماعي والاكتئاب، إلا أنه من الصعب معرفة ما إذا كان استخدام وسائل التواصل الاجتماعي يؤدي إلى تفاقم الاكتئاب أم أنه نتيجة له.

 

في هذه الدراسة، قام الباحثون بدراسة 154 متطوعًا، كانوا قد وافقوا على اختيارهم عشوائيًا إما لمواصلة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي كمجموعة ضابطة أو الامتناع عنها لمدة أسبوع واحد.

شملت الدراسة المنصات:, Facebook, Instagram, Twitter TikTok

وركزت النتائج الرئيسة على معرفة مقدار التحسن في درجات الاكتئاب والقلق، إضافةً إلى الشعور العام بالرفاهية.

كان الاكتشاف الأول المثير للاهتمام هو أن الامتناع عن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي أمر ممكن بالفعل، على الأقل على المدى القصير، حيث قلَّل الأشخاص الذين تم اختيارهم عشوائيًا للامتناع عن وسائل التواصل الاجتماعي استخدامهم من متوسط ​​510 دقيقة إلى 21 دقيقة على مدار الأسبوع، وارتبط هذا الانخفاض بتحسن في درجات الاكتئاب والقلق، على الرغم من أن هذا التأثير في الاكتئاب كان واضحًا فقط لدى أولئك الذين يعانون من أعراض اكتئاب خفيفة.

في الختام هناك العديد من التغييرات في نمط الحياة التي نوصي بها المصابين باضطرابات نفسية مثل بدء ومواصلة التمارين الرياضية، أو الحصول على قسط كافٍ من النوم، لكن قد يكون الوقت قد حان لإضافة "تقليل استخدام الوسائل التواصل الاجتماعي " إلى تلك القائمة.

المصدر