في يومها العالمي.. الحاجة أصبحت ملحة لتعزيز خدمات الصحة النفسية حول العالم

اليوم العالمي للصحة النفسية 10 أكتوبر

11/10/2021

 

يسلط اليوم العالمي للصحة النفسية لهذا العام الضوء على أن الوصول إلى خدمات #الصحة_النفسية لا يزال غير متكافئ، حيث لا يزال ما بين 75٪ إلى 95٪ من الأشخاص المصابين باضطرابات نفسية في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل غير قادرين على الوصول إلى خدمات #الصحة_النفسية بالشكل الصحيح، كما أن معدلات الوصول إلى العلاج اللازم في البلدان ذات الدخل المرتفع ليست أفضل بكثير، حيث يساهم نقص الاستثمار في #الصحة_النفسية غير المتناسب مع ميزانية الصحة العامة في فجوة كبيرة فيما يخص العلاج النفسي.

 

وفقًا للدراسات والتقارير لا يتلقى العديد من الأشخاص المصابين بمرض نفسي العلاج الذي يستحقونه، بالإضافة إلى أن أسرهم ومقدمي الرعاية لا يزالون يعانون من وصمة العار والتمييز، حيث إن الفجوة بين فئات المجتمع تتسع أكثر من أي وقت مضى وهناك حاجة مستمرة لرعاية الأشخاص الذين يعانون من مشكلة في #الصحة النفسية.

 

إن وصمة العار والتمييز التي يعاني منها الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات #الصحة_النفسية لا تؤثر فقط في الصحة البدنية والعقلية للأشخاص، بل تؤثر أيضًا في فرصهم التعليمية، وفي الكسب الحالي والمستقبلي وآفاق العمل، كما تؤثر أيضًا في أسرهم والمقربين منهم، لذا؛ يجب معالجة هذا الشكل من عدم المساواة لأنه لا ينبغي السماح له بالاستمرار.

 

لدينا جميعًا دور نلعبه لمعالجة هذه الأشكال من عدم المساواة والتأكد من أن الأشخاص الذين يمرون بتجربة الاضطراب النفسي مدمجون تمامًا في المجتمع من جميع جوانب الحياة، وستمكننا حملة اليوم العالمي للصحة النفسية لعام 2021 من التركيز على القضايا التي لها علاقة بعدم المساواة في #الصحة_النفسية على الصعيد المحلي في البلدان وعلى الصعيد العالمي بشكل عام.

 

ما سبق يعد بداية أهمية دعم المجتمعات المدنية لتلعب دورًا نشطًا في معالجة عدم المساواة في مناطقها المحلية، ما يدفع الباحثين على مشاركة ما يعرفونه عن عدم المساواة في #الصحة_النفسية بما في ذلك الأفكار العملية حول كيفية معالجة تلك المشاكل.

 

 https://wfmh.global/2021-world-mental-health-global-awareness-campaign-world-mental-health-day-theme/