ملاحظات تجنبك التوتر والقلق أثناء أداء الحج

 

 14/07/2021

 

فريضة الحج تبعث في نفس الإنسان الراحة والطمأنينة، وتلهيه عن أسباب التوتر في الحياة، فلا يفكر فيه المرء إلا بالعبادة وأداء الشعائر، ولكن يشعر بعض الحجاج بشيء من التوتر قبل أداء مناسك الحج وخلالها، فكيف نتخلص من التوتر؟ 

 

 الملاحظة الأولى: رحلة الحج شاقة، ومن الشائع أن تتعرض فيها لمواقف مثل ضياع حقيبتك أو التعرض لإصابة، فلا تدع هذه العوامل البسيطة أن تسيطر عليك وتوقع حدوثها.

 

الملاحظة الثانية: حضر نفسك جيداً قبل السفر واكتب لائحة بكل ما ستأخذه معك كي لا تنسى شيئًا، ومن البديهي أيضًا قراءة كتيب حول الأمور التي قد تحتاجها.

 

الملاحظة الثالثة: نظم وقتك بحيث تستغل أفضل الأوقات للتعبد وتواجد دومًا في الظل لتفادي ارتفاع درجات الحرارة وما قد يسببه لك ذلك من شعور بالانزعاج.

 

الملاحظة الرابعة: قدم المساعدة لكبار السن من حولك، فهذا يمنحك شعورًا بالرضا عن ذاتك ويعزز سعادتك.

 

الملاحظة الخامسة: ابق دومًا مع المجموعة التي رافقتك للحج وجد شخصًا يملك الخبرة واتبعه كي تتجنب مشكلات محتملة ولتتمكن من اتباع الخطوات السليمة.

 

الملاحظة السادسة: لا تحمل معك مقتنيات ثمينة أثناء ممارسة الفرائض واتركها في مكان آمن كي تتفادى الشعور بالقلق والخوف من فقدانها.

 

الملاحظة السابعة: نجد في الحج أناس من مختلف الأصول والعادات والمذاهب، ولهذا تختلف الآراء، فتجنب المجادلة لتجنب التوتر.

 

الملاحظة الثامنة: دع أجر القيام بفريضة الحج نصب عينيك دومًا، فذلك سيلهمك الصبر على المشاق ويساعد على الحد من التوتر.

 

أهمية الحج للصحة النفسية

للحج العديد من الفوائد على الصحة النفسية تسهم هي الأخرى في الحد من التوتر، ومنها:

- الطمأنينة والراحة التي تشعر بها عند ممارسة الشعائر، ما يُبعدك التفكير بمسببات التوتر.

- تعزيز قدرتك على الصبر والتحمل والتعايش مع مصاعب الحياة، وذلك لأن الحاج يصبر على مشقة وتعب الحج.

 

http://www.virtualmosque.com/islam-studies/islam-101/belief-and-worship/a-few-things-every-prospective-hajji-should-know/