قيم رمضانية تنعكس إيجابًا على صحتنا النفسية

 

 

17- رمضان

29/04/2021

 

تجنب التبذير: كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يفطر على التمر والماء قبل الذهاب إلى الصلاة، لكن كثير منا ينفق مبالغ كبيرة من المال لشراء المزيد والمزيد من الطعام والشراب في رمضان أكثر من أي وقت آخر، لكن عليك أن تعلم أن الإفراط في الطعام يؤثر سلبًا في تركيزك وفي صحتك أيضًا، فاحرص على شراء وطهي وتناول الطعام بالمقدار المعقول دون إسراف.

 

إتقان العمل: كثيرون هم الأشخاص الذين يتقاعسون عن العمل في رمضان، كما أنهم يبدؤون بإلقاء اللوم على الصيام وقلة امتلاك الطاقة، لكن هذا الأمر على عكس ما كان عليه السلف الصالح الذي كان يخوض العديد من الحروب خلال شهر رمضان دون تذمر مثل غزوة بدر ومعركة تبوك، الأمر الذي يعني أن أصعب المهام يمكن إتمامها خلال الصيام إن قمت بها بذكاء.

 

العطاء ثم العطاء ثم العطاء: الحكمة من وراء الصيام تكمن في الشعور بحاجة الفقير، الأمر الذي يشجعنا على أداء الصدقات وإعطاء المحتاجين، وقد عرف الرسول الكريم بكرمه على الفقراء طوال أيام السنة إلا أنه كان أكثر كرمًا في شهر رمضان. 

 

رمضان هو شهر الأعمال الصالحة: الشهر الكريم هو فرصة للتوبة إلى الله والقيام بالأعمال الصالحة، وقد حذرنا الرسول الكريم من إضاعة هذه الفرصة التي نحصل عليها كل عام، لذا؛ يتوجب عليك تكريس وقتك وجهدك خلال هذا الشهر لعبادة الله ومساعدة الآخرين.

 

امتلاك الصبر: رمضان هو شهر الصبر، فالصوم هو أفضل معلم للصبر، حيث أنك قد تصوم لمدة تزيد عن 15 ساعة على الرغم من حرارة الطقس والجوع والعطش، وعلينا امتلاك الصبر في جميع الظروف والأوقات وليس فقط فيما يخص الصبر على الطعام والشراب وإنما أيضًا الصبر تجاه المواقف الصادرة عن الآخرين والتحكم بمشاعر الغضب، وحسن التعامل مع المواقف اليومية التي تمر بنا.

 

 

 

https://www.bayt.com/en/blog/4245/5-lessons-from-sunnah-to-make-the-most-of-ramadan/