دليل سلامة الصحة النفسية لمريض السكري

02/12/2020

تسبب الأمراض المزمنة مثل مرض السكري العديد من التأثيرات النفسية كونها تؤثر في جوانب حياة الشخص وتؤثر أحيانًا في ممارسته لحياته بشكل طبيعي. وقد يتطور التأثير النفسي إلى أن يصبح اضطرابًا نفسيًا بحاجة للعلاج النفسي، ومن أبرز هذه الاضطرابات الاكتئاب.

أعراض دالة على إصابة مريض السكري بالاكتئاب

كما ذكرنا، قد تؤدي الإصابة بمرض السكري إلى حالة من الإحباط التي قد تؤدي إلى الإصابة بالاكتئاب، إليك أهم العلامات:

فقدان الشعور بالمتعة بالأمور التي لطالما كانت تجلب السعادة للشخص.

تغير في نمط النوم مثل عدم القدرة على النوم أو الاستيقاظ ليلًا أو فرط النوم.

تغير في الشهية مثل تناول كميات من الطعام أكثر أو أقل من المعتاد مما ينجم عنه تغير ملحوظ في الوزن. 

عدم القدرة على التركيز عند أداء مهام معينة بسبب كثرة توارد الأفكار والمشاعر السلبية.

فقدان الطاقة والشعور الدائم بالتعب.

الشعور بالحزن صباحًا بشكل أسوأ من باقي أوقات اليوم.

خطوات للتعافي من الاكتئاب لدى من يعانون من السكري

تحقق من التأثيرات الجانبية لمضادات الاكتئاب إن وصفها الطبيب لك وتأكد من عدم تعارضها مع أدوية السكري.

اتبع برنامجًا للسيطرة على مرض السكري تزيد فيه من معدل ممارستك للتمارين الرياضية واتباع نظام صحي ليزيد ذلك من مدى شعورك بقيمة الحياة.

احرص على زيارة الطبيب باستمرار للتحقق من حالتك فيما يخص مرض السكري ولأخذ النصائح اللازمة.

احرص على المشاركة بالنشاطات الممتعة والتواصل مع الأشخاص المقربين، وتجنب العزلة الاجتماعية.

كيف يمكن أن يؤثر التوتر في مريض السكري؟

صحيح أن القيود التي يفرضها مرض السكري على حياة المريض قد تؤثر في صحته النفسية، إلا أن التوتر يزيد من سوء حالة مريض السكري أكثر، ويكون هذا على النحو التالي:

ترتفع مستويات العديد من الهرمونات كاستجابة للتوتر، بما فيها الأدرينالين.

يحفز ارتفاع مستويات هذه الهرمونات الجسم على إطلاق الجلوكوز المخزن إلى مجرى الدم.

ترتفع مستويات الإنسولين عند الشخص السليم غير المصاب بالسكري كاستجابة لارتفاع مستوى الجلوكوز.

لا يملك المصاب بالسكري كمية كافية من الأنسولين للتقليل الجلوكوز في الدم مما يؤدي إلى تفاقم مرض السكري.

خطوات لتجنب التأثير النفسي لمرض السكري

اعلم أنك لست الوحيد في العالم المصاب بالسكري فهو مرض منتشر بكثرة.

ثقف نفسك قدر الإمكان حول مرض السكري واحصل على جميع المعلومات التي تخصه.

غير نمط حياتك وضع حدودًا لتلتزم بها فيما يخص تناول الطعام والعادات السلبية.  

شارك مشاعرك مع الأصدقاء وأفراد العائلة فهم يقدمون الدعم النفسي اللازم.

تعلم كيفية تقبل الأمور التي لا يمكنك إحداث تغيير فيها وتعلم كيفية التعايش معها.

كن ممتنًا للأمور الجيدة في حياتك وكن إيجابيًا بدلًا من البقاء حزينًا.

 

 

http://www.diabeticlivingonline.com/newly-diagnosed/coping/how-to-deal-diagnosis-diabetes?page=0%2C1
http://www.diabetes.org.nz/living_well_with_diabetes/living_with_type_2_diabetes/stress