عوافي

برنامج عوافي لخدمات العلاج النفسي غير الدوائي

 

 

 

 

 

 

مبررات المشروع والخلفية العلمية

•تشكل الاضطرابات السلوكية والنفسية جزءا كبيرا من العبء النفسي والاجتماعي والصحي في كل المجتمعات.

•وقد بذلت جهود كثيرة لحل الاضطرابات النفسية،

•حصل تحسن جيد في الخدمات النفسية الدوائية، لكن لم يحصل نفس مستوى التحسن في الخدمات النفسية غير الدوائية.

•هناك تجارب عالمية ناجحة في تطوير نظام خدمات العلاج النفسي غير الدوائي، من أهمها: برنامج أيابت البريطاني، الذي سيرد شرحه.

حجم الخدمات النفسية في وزارة الصحة سنوياً

•نصف مليون مراجع للعيادات، و20 ألف مريض منوم.

•يقدم الخدمة لهم:

–720 طبيبا نفسيا،

–3364 طاقم تمريض،

–424 أخصائيا نفسيا لكن غالبيتهم (381=90%) حملة بكالوريوس فقط.

–عدد المؤهلين لتقديم العلاج النفسي قليل جداً على مستوى المملكة.

•وبسبب أن عدد الأخصائيين المؤهلين في العلاج النفسي محدود جداً، مقارنة بالعدد الكبير من المرضى والمراجعين.

فإن هناك حاجة ماسة جداً لتطوير خدمات العلاج النفسي غير الدوائي، عبر برنامج وطني متكامل

 

التجربة البريطانية أيابت

•فكرة عوافي مستلهمة من مشروع ضخم كبير في بريطانيا، هو: برنامج (تيسير الوصول للخدمات النفسية)، أيابت.

Improving Access to psychological therapies. (IAPT)

أيابت في بريطانيا

•خطط له منذ عام 2002، وبدأ عام 2008، أكمل الآن 7 سنوات.

•ميزانيته: مليار جنيه أسترليني  (قرابة 5 مليارات ريال سعودي).

•عدلوا النظام الصحي ليستوعب النظام الجديد:

–فتح عيادات علاج نفسي في عيادات الرعاية الأولية، مع آلية للتحويل إلى مستوى متقدم في المستشفيات.

•تم تأهيل أكثر من 6 آلاف معالج نفسي، عبر برامج تدريب ضخمة ومصممة خصيصاً للعلاج النفسي.

تجربة أيابت في التدريب

•سياستهم:

–توفير برامج تدريب خاصة في العلاج النفسي، تقدم بعد البكالوريوس  مباشرة، لخريجي الكليات النفسية والاجتماعية والأطباء.

•نوعان من البرامج:

–الأول: دبلوم علاج نفسي مدته سنة (200 ساعة محاضرات تفاعلية + 200 ساعة إشراف + تطبيق على 8 حالات متنوعة).

–والثاني ماجستير علاج نفسي مدته سنتان.

•وقد استجابت الجامعات البريطانية بحماس لهذا التغيير المهم، ونشأت برامج تدريب في العلاج النفسي كثيرة، بلغت في بريطانيا وحدها أكثر من 70 برنامجاً.

•ونجحت هذه البرامج في تحقيق الرقم المستهدف من المعالجين في برنامج أيابت خلال 7 سنوات، وهو 6 آلاف معالج نفسي.

مسارات عوافي

المسار العلاجي

يتضمن إنشاء شبكة من عيادات العلاج النفسي المعتمدة من عوافي، موزعة على مناطق المملكة، ومزودة بمعالجين مؤهلين، والمواد العلمية والبنية التحتية اللازمة.

تم افتتاح العيادة الأولى (المركز الرئيس) في مقر اللجنة الوطنية، وبدأت العيادة في شهر ربيع ثاني 1436هـ،

المسار التدريبي

يمثل التدريب ركنا أساسياً في عوافي،

يطمح برنامج عوافي إلى زيادة عدد المعالجين النفسيين المؤهلين سنويا، عبر برامج تدريب معتمدة

المسار العلمي

ويشمل:
لائحة معايير عوافي للاعتراف بعيادة العلاج النفسي. تشمل وضع المعايير المطلوبة للحصول على اعتراف عوافي.

أدلة عوافي العلاجية عربية للأمراض المستهدفة، معدة خصيصاً للبيئة العربية.

مقاييس عوافي النفسية، في التشخيص والمحاور والشدة.

المشكلات النفسية المستهدفة

نستهدف حاليا: أمراض الاكتئاب والقلق، 8 أمراض: الاكتئاب/ القلق العام/ الرهاب الاجتماعي/ الرهاب المحدد/ رهاب الأماكن/ الهلع/ ما بعد الصدمة/ الوسواس.

•وفي حال نجاح البرنامج، يمكن توسيع دائرة المشكلات النفسية المستهدفة

إدارة عوافي

•يتبع إدارياً وفنيا للجنة الوطنية لتعزيز الصحة النفسية، برئاسة د عبدالحميد الحبيب كم يتولى امور الاشراف المشرف العام: د خالد الجابر

.الإدارة الحالية ضمن اللجنة الوطنية وجاري تشكيل فرق العمل المتنوعة وتشكيل مجلس استشاري لذلك

 

عدد المشاهدات  : 4198 مشاهدة