استشارة الطبيب النفسي .. متى؟ وكيف؟

يفضل كثير من الناس التعايش مع آلامهم ومشكلاتهم النفسية بمنأى عن الآخرين ودون محاولة عرضها على طبيب نفسي، متجاهلين أهمية هذا الطبيب في مساعدة المريض على تجاوز مشكلاته عبر وضع خطة علاجية تسير به إلى طريق الشفاء.

نتطرق فيما يلي إلى الوقت الذي تصبح فيه استشارة الطبيب النفسي ضرورة، وما الذي يجب على المريض فعله قبل إقدامه على مثل هذه الخطوة؟
 

متى تجب عليك استشارة الطبيب النفسي؟

هناك بعض الحالات التي تستوجب استشارة الطبيب النفسي، ومنها:

صعوبة التعامل مع الأفكار والمشاعر، والحاجة إلى الدعم والمساعدة.

الإحساس بتأثيرات سلبية في النفس ناتجة عن الأفكار التي تراود المريض.
 

كيف تستعد لموعد الطبيب النفسي بشكل جيد؟
 

سجل أفكارك ؛ قم بتدوين الملاحظات التي تود إخبارها للطبيب على ورقة، وأحضرها معك عند الذهاب إلى الموعد.

لا تستعجل؛ تجنب الشعور بضرورة الاستعجال أو التوتر قبل لقاء الطبيب، بأخذ الوقت الكافي  للاستعداد.

اشرح مشكلتك؛ قم بكتابة الأعراض التي لاحظتها على نفسك أو لاحظها المقربون عليك، وقائمة بمعلوماتك الشخصية، والأحداث التي سببت لك صدمة في السابق ومحفزات التوتر لديك.

اكشف عن سجلك الطبي؛ اكشف للطبيب عن المعلومات والمشكلات البدنية أو النفسية التي تعانيها، وما تتناوله من أدوية أو مكملات.

استعن بصديق؛ لا تتردد في اصطحاب صديق أو شخص مقرب معك، فهذا سيمنحك الثقة والدعم الكافي.

جهّز أسئلتك؛ سجّل قائمة الأسئلة التي ترغب في توجيهها إلى الطبيب، كطريقة علاج الاضطراب النفسي الذي تعانيه، وأنوع الأدوية المستخدمة، وتأثيراتها الجانبية إن وجدت.

أمور لا بد من وضعها في الاعتبار عند الحديث مع الطبيب النفسي

الصدق؛ كن صريحا، وتحدث مع الطبيب النفسي بكل صدق حول ما تمر به.

التركيز على المشاعر؛ ركز على أحاسيسك بدلا من التركيز على نتيجة تشخيص الاضطراب النفسي الذي تعانيه.

التوضيح؛ اشرح للطبيب النفسي ما تشعر به أخيرا، والأمور التي قد تغيرت في حياتك.

الأسلوب؛ استخدم الكلمات التي تناسبك لشرح حالتك.

عدم القلق؛ لا تشعر بالقلق إذا كانت مشكلتك بسيطة أو غير مهمة، فأي شخص يستحق المساعدة والدعم.

كيف يمكن للطبيب النفسي أن يساعدك؟

فهم حالتك؛ يساعدك الطبيب النفسي على فهم ما تعانيه عن طريق طرح الأسئلة حول مشاعرك وأفكارك، وإخبارك بطرق الدعم المتوافرة.

تقديم العلاج اللازم؛ يقدم لك الطبيب النفسي طرق العلاج المناسبة لحالتك، مثل الأدوية، أو الجلسات العلاجية.

تنظيم حياتك؛ يمكن للطبيب أن يقدم لك مقترحات لإجراء تغييرات بسيطة على نظام حياتك لتحسين صحتك النفسية.

متابعة وضعك الصحي؛ يمكن أن يحدد لك المعالج موعدا ثانيا لمتابعة حالتك، كما يمكن أن يحيلك إلى أخصائي إذا كان هذا الأمر سيفيد حالتك أكثر.

 

عدد المشاهدات  : 5368 مشاهدة