اللجنة الوطنية لتعزيز الصحة النفسية تنظم فعالياتها في منتزه البجيري

نظمت اللجنة الوطنية لتعزيز الصحة النفسية، فعاليات اليوم العالمي للصحة النفسية في منتزه البجيري في الدرعية في مدينة الرياض، يومي 20 و21 من شهر محرم، وسط حضور واسع من قبل الشرائح المختلفة في المجتمع السعودي.

وتضمنت الفاعليات أركان متعددة، كان أبرزها، المحاكاة للأمراض النفسية الأكثر انتشاراً في المجتمع المحلي، حيث عمل القائمون على الفعالية على إيصال المفاهيم المتعلقة بتلك الأمراض من خلال التمثيل الصامت لها، وتوضيح أعراضها وتأثيراتها في الفرد بشكل عام، إضافة إلى لوحات تعريفية بالمرض كل منها على حدا، وشمل التمثيل أمراض، الاضطراب الوجداني، الفصام، العنف، الإدمان، الوصمة النفسية، الوسواس القهري والتوحد.

وشملت الفعاليات أيضاً ركن الهدايا من خلال توزيع الهدايا على الأطفال، وركن الاستشارات للصحة النفسية، الذي يهدف إلى توعية الأهالي حول الأمراض النفسية التي قد تهدد الصحة النفسية لأطفالهم، إضافةً إلى قيام الأطفال بأداء رسومات مختلفة عبرت في غالبها عن الأمل والتفاؤل من خلال رموز مثل الشمس والأزهار، كما تضمنت الفعاليات ركن الاستشارات للصحة النفسية للسيدات، ومعرض الصور الذي تخلله رسم صور فنية تعبر عن الحياة والصحة النفسية بشكل عام.

ومن جهته عبر الدكتور، عبد الحميد الحبيب، أمين عام اللجنة الوطنية لتعزيز الصحة النفسية، عن سعادته بنجاح الفعاليات، مؤكداً على دور اللجنة الوطنية للصحة النفسية لتحسين حياة الأفراد بمختلف فئاتهم، وذلك من خلال إدخال برامج الصحة النفسية في مختلف مناحي الحياة، والتأكيد على حقوق المرضى النفسيين في مختلف القطاعات وخاصة القطاع الصحي.

ونوه الحبيب إلى أن اللجنة الوطنية لتعزيز الصحة النفسية انطلقت بقرار من مجلس الوزراء، ما يعني اهتمام صناع القرار في المملكة بالصحة النفسية، وتأثيراها في المجتمع السعودي.

وبدوره ذكر المدير التنفيذي للجنة الوطنية لتعزيز الصحة النفسية، الأستاذ سعيد بن سالم الأسمري، أن فعاليات اللجنة موجهة إلى كافة فئات المجتمع، وخاصةً المرضى النفسيين، والمختصين الممارسين، كما أنها تهدف إلى تغيير مفاهيم الصحة النفسية بشكل عام.

وأشاد الحاضرون بنجاح الفعاليات، وأهميتها، خاصةً في ظل الجهل العام حول مفاهيم الصحة النفسية والأمراض المتعلقة بالصحة النفسية، مؤكدين على ضرورة الاستمرار في تنظيم مثل هذه الفعاليات، وذلك لما لها من دور في تثقيف وتعليم الأفراد حول المفاهيم المختلفة للصحة النفسية، كما عبروا عن سعادتهم تجاه الأسلوب الذي اتبعه القائمون على الفعاليات، من خلال إيصال الأفكار المتعلقة بالأمراض النفسية عن طريق المشاهد الصامتة، ما قد يعزز من نجاح إيصالها إلى المتابعين.

وحول التنظيم، كان قد أظهر التصوير الجوي العرض البشري الذي قامت اللجنة بتنظيمه، حيث عرض المشاركون رموزاً بشرية تتعلق في الصحة النفسية والأمل، مثل شكل القلب، وشعار اللجنة الوطنية لتعزيز الصحة النفسية الذي يرمز إلى الأمل والتفاؤل في هذه الحياة.

وكان اليوم العالمي للصحة النفسية قد صادف العاشر من شهر أكتوبر، وكما كانت في سابق عهدها تسعى اللجنة إلى ترسيخ المفاهيم السليمة حول الصحة النفسية من خلال تنظيم الفعاليات المختلفة، ونشر التصاميم الدورية والمقالات النصية حول الصحة النفسية وأهميتها.

 

 https://www.youtube.com/watch?v=TIcUrTEz36s

 

 

 

 

 
 
   
   
   
   

 

   
   
   
   
   
   

 

عدد المشاهدات  : 1145 مشاهدة