لقاء الحوار الوطني مع مركز الملك عبدالعزيز

حرصاً على بناء الشراكات الفعالة، فقد تم عقد لقاء جمع بين اللجنة الوطنية لتعزيز الصحة النفسية ومركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني بتاريخ 30/04/1437هـ في مقر المركز لبحث سبل التعاون بين الجهتين.

تصدر اللقاء حديث أمين عام اللجنة الوطنية لتعزيز الصحة النفسية الدكتور عبد الحميد الحبيب معبراً عن شكره وامتنانه لتجاوب مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني مع الخطاب الموجه للمركز وسرعة التفاعل معه للبحث في سبل التعاون بين اللجنة والمركز.

وتحدث بدوره كأمين عام عن أعمال اللجنة الوطنية لتعزيز الصحة النفسية المجتمعي وأن اللجنة لم تُطلق إلا بسبب حاجة المجتمع لمواجهة خطر المشكلات النفسية، والرغبة في تحقيق صحة نفسية مجتمعية مستدامة.

وأُنشئت اللجنة بقرارٍ سامٍ في عام 1430هـ وعملت فور إنشائها بأعلى سقف ممكن للطموح ووضعت نصب أعينها الرقي بالأمن النفسي لأفراد المجتمع كافة على أنه هدف ومطلب لا حياد عنه.

وواصل الحديث بأن اللجنة عملت على العديد من المشاريع التي تستهدف جميع شرائح المجتمع وفي منافذ عدة منها:

مركز أجواد للرعاية المجتمعية، ومركز الاستشارات النفسية، وتطبيق قريبون للهواتف، وبرنامج عوافي للعلاج النفسي غير الدوائي، وغيرها من برامج تعزيز الصحة النفسية المجتمعية.

وفي نهاية حديثه ركز على فئة الشباب وأن البرامج التي تُطرح في المجتمع ذات طابع علاجي وتنموي وأن هذه البرامج لا تتطرق للجانب الوقائي، وبهذا نحن في أمس الحاجة للاستثمار في فئة الشباب وزيادة البرامج الوقائية لكي نحد من تفاقم المشكلات النفسية والاجتماعية قبل حدوثها ونوفر المزيد من الحوار بين الشباب لكي نبني مجتمعاً راقي الفكر خالياً من المشكلات النفسية والاجتماعية.

وتحدث من طرف مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني الدكتور إسماعيل العمري عن أبرز برامج المركز ونقاط الالتقاء بين اللجنة والمركز مستهلاً حديثه بأن لديهم أكثر من 21 حقيبة تدريبية تعمل على تنمية الحوار الفكري في المجتمع السعودي كـالحوار الأسري والمذهبي والحوار الرياضي والإعلامي وأيضاً الحوار الحضاري وكلها تصب في إطار تنمية المجتمع في الحوار الإيجابي.

وأفاد بأن لديهم مدربين في جميع مناطق المملكة مستعدين للتدريب على أساليب الحوار في جميع المجالات التي تحدث عنها مسبقاً.

كما اتفق د. إسماعيل مع الأمين العام للّجنة على ضرورة تفعيل الجانب الوقائي في برامجنا المجتمعية وذلك ما يساهم في زيادة التلاحم الوطني والابتعاد عن التعصب بجميع أنواعه.

وانتهى هذا اللقاء التعريفي بين اللجنة الوطنية لتعزيز الصحة النفسية ومركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني بأن يكون هناك تعاون مشترك بين الجهتين يحدده الطرفان في اللقاء المقبل مع تحديد خطة مشتركة تسهم في تقديم برامج نوعية لكافة شرائح المجتمع السعودي.

 

 

عدد المشاهدات  : 1062 مشاهدة