اضطراب نهم الطعام

اليوم العالمي لمكافحة السمنة 26نوفمبر 2016

27/11/2016 

يعد اضطراب نهم الطعام من اضطرابات تناول الطعام الخطيرة، بحيث يقوم المصاب بهذا الاضطراب بتناول كميات كبيرة من الطعام مع شعوره بعدم القدرة على التوقف، وقد يفرط البعض بتناول وجبات متعددة في مناسبات معينة، لكن عند بعض الأشخاص، فإن فرط تناول الطعام أمر لا يمكن السيطرة عليه.

 

العلامات الدالة على الإصابة باضطراب نهم الطعام

تظهر على المصاب باضطراب نهم الطعام علامات متعددة من أهمها:

تناول كميات كبيرة من الطعام بشكل متكرر.

عدم القدرة على التوقف عن تناول الطعام أو السيطرة على ما يتم تناوله.

تناول الطعام على الرغم من الشعور بالشبع وامتلاء المعدة.

إخفاء الطعام في مكان ما لتناوله لاحقاً في السر.

اللجوء إلى التخفيف من الشعور بالتوتر من خلال تناول الطعام.

الشعور بالإحراج والعار إضافة إلى الشعور بالذنب حيال كميات الطعام التي يتم تناولها.

عدم الشعور بالرضا والشبع مهما كانت كميات الطعام التي تمت تناولها.

الشعور بالذنب والكآبة بعد الإفراط في تناول الطعام.

 

 

المضاعفات النفسية لاضطراب نهم الطعام

قد تتطور لدى المصاب باضطراب نهم الطعام العديد من المشكلات النفسية إلى جانب المشكلات البدنية، فمن المشكلات التي يتسبب بها اضطراب نهم الطعام:

 

الشعور بالاستياء تجاه الذات وتجاه النظرة إلى الحياة.

فقدان الشعور بقيمة الحياة وكأنها بلا معنى.

مواجهة المشكلات في ممارسة الحياة اليومية وفي المواقف الاجتماعية.

العزلة الاجتماعية.

ومن الاضطرابات النفسية المرتبطة بهذا الاضطراب:

الاكتئاب.

اضطراب ثنائي القطب.

القلق.

اضطراب سوء استخدام العقاقير.

 

 

ما أسباب الإصابة باضطراب نهم الطعام؟

تتعدد الأسباب المؤدية إلى الإصابة باضطراب نهم الطعام، ومن أبرزها:

فقدان الثقة بالنفس.

الكآبة والقلق.

الشعور بالتوتر والملل والغضب والوحدة.

الشعور بعدم الرضا تجاه الوزن والرشاقة والشعور بالضغط تجاه الرغبة بالنحافة.

التعرض لأحداث صادمة ومسببة للتوتر في الماضي.

 

 

نصائح تساعدك على الحد من تأثيرات اضطراب نهم الطعام؟

عليك اتباع الخطوات التالية للحد من تأثيرات اضطراب النهم الطعام:

 

الجأ للعلاج النفسي من قبل المختصين النفسيين والتزم بالعلاج من خلال اتباع جميع تعليمات معالجك النفسي.

 

تجنب اتباع حمية غذائية معينة دون إشراف أخصائي تغذية مختص أو بمساعدة الطبيب الذي يمكن أن يعطيك خطة مناسبة لحالتك.

 

لا تتناول الطعام إلا عند الشعور بالجوع، لكن تجنب بتاتاً تجويع نفسك لأن ذلك سيزيد من سوء حالتك.

 

تناول وجبة الإفطار ولا تهملها، فهذا يساعد كثيراً على تجنب نهم الطعام خلال اليوم.

 

حدد الأمور التي تعزز من رغبتك في تناول الطعام كالتعرض للتوتر مثلاً وحاول أن تجد له حلول أخرى غير تناول الطعام.

 

أبعد عن ناظريك أي مغريات قد تزيد من رغبتك في تناولها، فمثلاً تجنب وضع علبة الشوكولاتة في غرفتك أو في غرفة الجلوس حتى لا تأكل منها.

 

احرص على اتباع خطة محددة لتناول الطعام في أوقات محددة بحيث تركز الأهمية على الوجبات الرئيسية كوجبة الإفطار وتحديد وجبات خفيفة بكميات قليلة بينها.

 

احرص على التواصل مع الأشخاص الآخرين وتجنب العزلة عنهم، وشارك بالنشاطات الاجتماعية دون تردد.