أثر استخدام الطفل للأجهزة الذكية في الصحة النفسية

قد يؤثر استخدام الأجهزة الذكية بشكل إيجابي وفعال عندما يكون بالشكل الصحيح، حيث يساعد على تنمية إدراك الطفل وبعض مهاراته الاجتماعية، إضافة إلى تنمية التركيز والانتباه والقدرات الإبداعية من خلال التطبيقات التي تسهم في هذا المجال.

 

وفي الجهة المقابلة تماما، فإن استخدام الأجهزة الذكية بشكل سلبي ومبالغ فيه يؤثر سلبا في الصحة النفسية للطفل من ناحية زيادة القلق والتوتر، كما أنه يسبب سهولة الاستثارة الانفعالية وانتشار مظاهر الغضب والعدوانية، إضافة إلى مشكلات في النوم والانطواء والرغبة في العزلة وزيادة الخمول والكسل وفقدان حس المسؤولية العائلية والاجتماعية.

 

لذلك يجب على الأهل إيجاد حالة وسط وجعل الأجهزة الذكية شريكا في تنمية القدرات العقلية لدى الطفل من خلال التطبيقات التعليمية والثقافية المختلفة المخصصة للأطفال مع قدر معقول من الألعاب.

 

كما يجب أن يكون هنالك بديل، فعلى الأهل إيجاد بديل ترفيهي للطفل، حيث توجد هنالك كتب تناولت هذا الموضوع بدقة وعناية من خلال توفير بضع مئات من الألعاب البسيطة، التي يمكن لعبها في المنزل ودون أي تكاليف مادية تذكر وتعود بالنفع على عقلية الطفل.