الجو وعلاقته بالتأثير في المزاج

30/10/2016

كشفت دراسة ألمانية نشرت عبر مجلة بريطانية أن تأثيرات الجو في المزاج تعد أمراً فردياً، في حين تؤثر عوامل مثل ضوء الشمس والرياح ودرجة الحرارة في المزاج. 

قام باحثون من ألمانيا بدراسة تأثير الجو في المزاج، وأخذوا بعين الاعتبار عوامل مثل المطر والثلج ودرجة الحرارة وضغط الجو وضوء الشمس والرياح، ثم درسوا أشخاص من دول مختلفة وطلبوا منهم كتابة يوميات عن مزاجهم، وكانت المعلومات المطلوبة عن المزاج ما إن كان ايجابياً أم سلبياً ومستوى التعب والنشاطات الاجتماعية ومقدار النوم؛ بعد ذلك، جمع الباحثون معلومات دقيقة عن الجو في دول المشاركين في الدراسة للحصول على تحليل دقيق للمزاج والجو.

ووجد الباحثون أن الجو لم يكن له تأثير كبير في مزاج المشاركين، فكان مزاجهم مختلف حتى في نفس الجو، ولكن، وجد الباحثون أيضاً أن ضوء الشمس والرياح ودرجة الحرارة لهم تأثير في المزاج السلبي وأن ضوء الشمس زاد طاقة المشاركين، ويبدوا أن السبب وراء هذا هو فيتامين د الذي نحصل عليه من الشمس والذي يوفر الطاقة لنا. 

ولا يعني هذا أن الجو لا يؤثر في المزاج أبداً، فهو حتماً يملك تأثير في بعض الأفراد، وما أثبتته هذه الدراسة هو أن قدرة تأثير الجو في المزاج أمر فردي لبعض الأشخاص وليس أمر يحصل للغالبية.