الطبيب النفسي ودوره في خسارة الوزن

 

16/10/2016

لعل الوزن الزائد من أكثر الأمور التي تشغل بال الفرد منا، لذا؛ يسعى جاهداً لفقدان الوزن والوصول إلى وزن مناسب وصحي، وتعد عوامل مثل تناول الطعام الصحي وكمية الطعام وممارسة التمارين الرياضية من الأمور المحفزة على خسارة الوزن، إلا أن ذلك قد لا يكون كافياً، فالعامل النفسي له دور أساسي في زيادة أو نقصان الوزن، وهذا ما سنتعرف عليه في السطور القادمة.

 

زيارة الطبيب النفسي

يبرز دور الطبيب النفسي في حياة الفرد، فقد يؤثر في تغيير حساته بشكل كلي، وهنا يظهر دور الطبيب النفسي في التخلص من الوزن الزائد، لذا؛ قد يقوم الطبيب العام أو أخصائي التغذية بتحويل الشخص إلى طبيب نفسي لحاجته إليه، وقد يعاني غالبيتهم من أمراض مزمنة كالسكري تؤثر في الحالة النفسية لديهم، أو من أمراض نفسية كالاكتئاب تسبب سلوكيات تؤثر في الوزن.

 

ما دور #الطبيب_النفسي ؟

كما هو الحال عند زيارة أي طبيب، فإنه سيقوم بطرح الأسئلة المتعلقة في مجاله تحديداً، وهنا يبرز دور الطبيب النفسي بتوجيه الأسئلة المتعلقة بنواحي الحياة بشكل عام، والنقاض عن المخاوف التي تراود المريض، والحديث عن الوزن بشكل خاص، والتعرف إلى عادات المريض مثل تناول الطعام والأنشطة البدنية، إضافة إلى السؤال عن تاريخ العائلة مع الوزن الزائد، ومن العادات العادات السلبية لدى المرضى:

 

ضرورة تناول الحلويات بعد الطعام.

الشعور بالفشل نتيجة عدم خسارة الوزن.

تناول كميات كبيرة من الطعام بعد ممارسة التمارين الرياضية.

تناول الطعام نتيجة للشعور بالقلق أو التوتر.

 

حيث تسهم العادات التالية في الحد من فرص نجاح محاولات الفرد من أجل خسارة الوزن، ويقوم الطبيب بالتحدث مع المريض عن التحديات التي يعاني منها عند اختيار الغذاء الصحي، ويقوم بإيجاد الحلول تجاه الدوافع التي تجعل المريض يتخذ قرارات غير صحية، وقد يجد الطبيب أن المريض يعاني من القلق أو الاكتئاب أو اضطرابات في تناول الطعام، حيث تساهم هذه العوامل في مشاكل الوزن.

 

خطة العلاج

بعد الجلسات، يتم اختيار خطة مناسبة للمريض، وتختلف هذه الخطة من شخص إلى آخر وتساعد المريض على متابعة تصرفاته وتغيير معتقداته الخاطئة والاعتياد على نظام صحي، ويساعد الطبيب الأفراد على تخطي العواقب التي تمنعهم من خسارة الوزن.

 

تغيير عاداتك الغذائية

من الأمور التي قد تساعدك على خسارة الوزن:

 

راقب تصرفاتك حتى تتمكن من التعرف إلى نفسك وتحسن عاداتك الغذائية.

 

سجل نشاطاتك وتمارينك أو أي مقدار حركة تقوم به خلال اليوم.

 

تناول وجبات بشكل دوري ولا تترك أي وجبة مهمة خلال اليوم.

 

تعرف إلى المحفزات التي تدفعك إلى تناول الطعام مثل مشاهدة التلفاز.

 

من المهم أن تعلم حقيقة مشاعرك عادة عند تناول الطعام، هل هي الملل أم الحزن أم القلق؟

 

قم بتغيير أفكارك و سلوكياتك الغير صحية لتكون خسارة الوزن أسهل و أسرع.