تحذير من الخبراء: تجنب الأنماط الجامدة في مرحلة الشيخوخة

كتبتها بليندا تاسكر من وكالة Australian Associated Press

الخميس الموافق 15/9/2016

 

قد يتعرض كبار السن لخطر الإصابة بـ القلق والاكتئاب إذا سقطوا في فخ الاعتقاد في الأنماط الجامدة ذات الصلة بمرحلة الشيخوخة وذلك وفقاً لتحذير أحد علماء النفس.

يشير بوب نايت، الذي يعمل كأستاذ لعلم النفس في جامعة جنوب كوينزلاند الأسترالية، إلى أن الكثير من كبار السن يسقطون في فخ "الشيخوخة اللا واعية" ويلقون اللوم بدون قصد على العمر باعتباره المسئول عن مشكلاتهم كما أنهم يعتقدون أنه لا يمكن فعل شيء تجاه ذلك الأمر.

وقد أخبر البروفيسور نايت وكالة الانباء الأسترالية أننا "نخلط بين المرض والاعاقات/الصعوبات التي ترتبط بمرحلة الشيخوخة، بل أننا يزيد لدينا الاعتقاد بأنهم مرتبطون بتلك المرحلة العمرية."

وأضاف بالقول إنه “هناك اعتقاد بان أية تغييرات في قدراتنا يعني أن كل شيء قد بدأ في التغيير، وهذا ليس صحيحاً."

" إذا كانت السمع لديك سيئاً فإن هذا ليس معناه أنك سوف تواجه مشكلات في المشي أو حتى البصر"

وحاليا أصبحت القضايا بشأن مرحلة الشيخوخة أكثر أهمية حيث نلاحظ أن المواطنين الاستراليين تزداد أعمارهم أكثر مما مضى حيث هناك نصف مليون مواطن فوق سن الـ 85 عاماً وهناك توقعات بتضاعف هذا الرقم خلال العشرين عاماً القادمة

وقد ذكرت إحدى اللجان الأسترالية لحقوق الانسان في تقريرها بشأن الأنماط الجامدة لدى كبار السن من الاستراليين أن هناك قائمة من تلك الأنماط مثل التسامح والوحدة والانعزالية والميل لـ الاصابة بالأمراض.

 

وقد ذكر البروفيسور نايت أنه عندما يؤمن كبار السن بمثل هذه الأنماط الجامدة فإنهم يقعون في فخ شراء بضاعة خادعة "الشيخوخة اللا واعية" التي تغير بدورها ما يعتقدون بأنهم قادرين على فعله وبالتالي قد تبدأ أعراض الاكتئاب والقلق في الظهور لديهم.

 

" يظن الكثير من الناس أن الاكتئاب جالة طبيعية في المرحلة المتأخرة من الحياة وأنه لا يوجد شيء يمكن فعله حيال ذلك. إن هذين الاعتقادين ليسا صحيحان"، أشار البروفيسور نايت.

إن المعيشة في القرى أو الديار التي ينتشر فيها كبار السن قد تضع بعض التحديات بسبب عدد المرضى وأولئك في مرحلة الاحتضار.

 

وقد ذكر البروفيسور نايت في معرض كلمته التي القاها في مؤتمر الجمعية النفسية الأسترالية في مدينة ملبورن الثلاثاء الماضي أن " هناك الكثير من الناس الذين يعانون من اعاقات معرفية حادة. إن ذلك قد يخلق صورة ذهنية بأن الإعاقة المعرفية هي جزء طبيعي من مرحلة الشيخوخة وأن ذلك قد يصيبك بشكل أكبر مقارنة باي مرض يصيب عدد ملحوظ من كبار السن وليس أغلبيتهم."

 

وقد ركزت نصائح هذا البروفيسور للتخلص من الأنماط الجامدة في مرحلة الشيخوخة على التفكير بالاحتمالية الواقعية لـ الإصابة بالمرض والخرف.

ويوصي البروفيسور نايت كبار السن بأن ينخرطون في الأشياء التي قد استمتعوا بها من قبل وأن يجربوا الأشياء التي تركوها بسبب العمل أو تربيتهم للأبناء.

ولكن واحدة من النصائح الأكبر لصغار السن هي أن يفكروا ملياً فيما يريدون القيام به في مرحلة التقاعد.

" نحن نقضي فترات زمنية هائلة في التجهيز لحياتنا الوظيفية/ حياة الدوام ولكننا لا نخصص أي وقت للتجهيز فعلياً في حياة ما بعد التقاعد." ، أشار البروفيسور نايت.

ويختم البروفيسور نايت القول بـأنه " يعتقد أن شيئاً مألوفاً عن الأنماط الجامدة أو التحيزات بشأن مرحلة الشيخوخة أنك قد تستيقظ يوماً ما وتجد نفسك جزء من الجماعة التي لديك بشأنها أنماط جامدة أو تحيزات (جماعة المتقاعدين أو كبار السن)