التنمر وتأثيره في الطلاب

19/9/2016

بات التنمر ظاهرة واسعة الانتشار حول العالم، حيث يظهر على الطلاب الرغبة في إيذاء أنفسهم أو غيرهم نتيجة التعرض للتنمر المستمر في المدرسة، ويسبب التنمر مجموعة من التأثيرات قد تؤدي بالأهل إلى نقل الأطفال من مدارسهم إلى الدراسة في المنزل، ونظراً لأهمية تلك التأثيرات نقدم لكم معلومات أكثر حول التنمر.

 

لماذا يحصل التنمر؟

 

هنالك الكثير من النظريات التي تحاول تفسير السبب الرئيسي وراء التنمر، ولكن قد تعد الأسباب التالية هي الاهم:

 

رغبة الطفل في التحكم في الآخرين وفرض القوة عليهم.

 

غياب دور المدرسة وضعف الرقابة فيها مما يسمح للطلاب المتنمرين في ذلك.

 

حب السيطرة على الزملاء في المدرسة.

 

التعرض للعنف في المنزل مثل تعرض الأم للضرب من قبل الأب، أو تعرض الطفل للإهانة.

 

 

التنمر واضطراب التوتر التالي للصدمة

قد يسبب التعرض للتنمر الإصابة باضطراب التوتر التالي للصدمة، ما قد ينتج عن ذلك مجموعة من التأثيرات السلبية  في الأطفال، ومنها:

 

حدوث مشاكل في عملية النمو في الدماغ لدى الطفل تؤثر في قدرته على الدراسة بالشكل السليم.

 

ظهور سلوكيات سلبية لدى الأطفال، خاصة عند فقدان الرعاية السليمة من الأهل.

 

قد يتعرض الطفل إلى العزلة، بحيث يفضل الابتعاد عن تكوين العلاقات مع الطلاب في المدرسة والمجتمع.

 

التركيز المستمر على تجنب المتنمرين، ما يسبب ضعف في التحصيل الدراسي أو انخفاض القدرة على القيام بالمهام اليومية.

 

 

المدرسة ودورها في الحد من ظاهرة التنمر

يجب أن تتم مواجهة التنمر في حال حصوله لتجنب التأثير النفسي له في الضحية والمُتنمر، لذا؛ يجدر على المدرسة التعامل مع الظاهرة من خلال التالي:

 

توفير استشارة نفسية للمتنمر للوصول إلى الأسباب التي تدفعه إلى ذلك.

 

محاولة الحد من الضغط النفسي الذي قد يكون دافعا للمتنمر نتيجة تعرضه الظروف المختلفة.

 

مراقبة الطلاب للحد من السلوكيات السلبية الناتجة عن الطالب المتنمر.

 

توفير اتصال مع الأهل للوصول إلى حلول جذرية مع الطفل المتنمر.

 

وضع لائحة بالعقوبات وتنفيذها تجاه الطلاب المتنمرين.