ارتفاع ضغط الدم وتأثيره في وظائف الدماغ الإدراكية

(اليوم العالمي لارتفاع ضغط الدم 17 مايو)

يعتقد معظم الناس أن تأثيرات ارتفاع ضغط الدم تؤثر في القلب فقط، ولكن الحقيقة أن تأثيراته تصيب معظم أعضاء الجسم ومن ضمنها الدماغ، وللتعرف على مزيد من المعلومات حول ذلك، نقدم لكم معلومات أكثر بمناسبة اليوم العالمي لارتفاع ضغط الدم.

 

نبذة عن ارتفاع ضغط الدم

يعد ارتفاع ضغط الدم حالة صحية شائعة تسبب زيادة ضغط الدم على جدران الأوعية الدموية بشكل مزمن، ما يؤدي إلى أضرار تنتج عنها مشكلات مثل أمراض القلب، وتؤثر في الدماغ ما قد يسبب خللا في الوظائف الإدراكية.

 

 

تعريف بوظائف الدماغ الإدراكية

تمثل الوظائف والمهارات الإدراكية القدرة على التعامل مع المعلومات التي يتلقاها الفرد واستخدامها في حياته، فهي تشمل مهارات التعلم، والاستيعاب، والتفكير، والذاكرة، وحتى مهارات التخطيط، والتنظيم، واتخاذ القرارات.

 

 

تأثيرات ارتفاع ضغط الدم في وظائف الدماغ الإدراكية

 

أظهر عديد من الدراسات علاقة بين ارتفاع ضغط الدم والتراجع في المهارات والوظائف الإدراكية، ومن أبرز هذه التأثيرات:

 

يزيد ارتفاع ضغط الدم فرص الإصابة بالسكتة الدماغية، التي تعد خطرا يهدد الحياة، وعادة ما تؤدي إلى مشكلات في المهارات الإدراكية.

 

يؤدي ارتفاع ضغط الدم أحيانا إلى سكتات دماغية صغيرة لا يمكن ملاحظتها، إلا أنها تسبب أضرارا تؤثر في وظائف مثل الذاكرة والقدرة على الاستيعاب.

 

يعد الضرر الذي يسببه ارتفاع الدم المستمر تراكميا، أي أنه يزداد يوما بعد يوم، فتظهر تأثيراته على المهارات الإدراكية بشكل تدريجي.

 

 

نصائح للحفاظ على وظائف الدماغ الإدراكية

فيما يلي نصائح تساعد على الحفاظ على وظائف الدماغ الإدراكية وحمايتها من تأثيرات ارتفاع ضغط الدم:

 

الفحص: لا يسبب ارتفاع ضغط الدم أعراضا واضحة في البداية على الرغم من الأضرار التي يسببها، لذا؛ تجب مراجعة الطبيب لمراقبة مستوياته والسيطرة عليه مبكرا.

 

العلاج: يسهم التزام المصاب بعلاج ارتفاع ضغط الدم وتوصيات الطبيب للتعامل معه في الحد من تأثيراته في الدماغ بشكل كبير.

 

الرياضة: تساعد ممارسة التمارين الرياضية بانتظام وفقا لاستشارة الطبيب على السيطرة على ضغط الدم والحفاظ على صحة الدماغ.

 

الوزن: تعد زيادة الوزن من أبرز العوامل المؤدية إلى ارتفاع ضغط الدم، ما يستدعي الحرص على الحفاظ على وزن صحي.

 

الاسترخاء: يسهم التعامل الجيد مع التوتر من خلال ممارسة تقنيات للاسترخاء مثل التأمل والتنفس العميق في الحد من ارتفاع ضغط الدم.

 

القراءة: تعد القراءة من أهم السبل التي تسهم في تعزيز المهارات والوظائف الإدراكية، لذا؛ ينصح بممارستها باستمرار.

 

النوم: يؤثر عدم الحصول على القدر الكافي من النوم في صحة دماغ، ما يستوجب الحرص على النوم لعدد ساعات كاف.