الإدمان على الهاتف النقال

1/9/2016

الإدمان على الهاتف النقال، أو ما يعرف باسم "نوموفوبيا"، هو الشعور بالخوف من الابتعاد عن الهاتف، وذلك بسبب فرط استخدام الإنترنت أو شبكات التواصل الاجتماعي أو التطبيقات.

 

علامات تدل على الإصابة بالإدمان على الهواتف النقالة

تظهر على الشخص المدمن على الهاتف النقال وشبكات التواصل الاجتماعي عدة علامات، أهمها:

 

عدم القدرة على إتمام المهام وإنجازها في البيت أو العمل بسبب كثرة استخدام الهاتف النقال.

 

الانعزال عن أفراد العائلة والأصدقاء وتفضيل استخدام الهاتف النقال على الوجود والتفاعل معهم.

 

محاولة إخفاء استخدام الهاتف النقال عن المحيطين كاستخدام الهاتف النقال في الخفاء بعيدا عن الناس.

 

الشعور بالخوف من تفويت أمر ما على أحد مواقع التواصل الاجتماعي والرغبة الدائمة في التحقق لعدم تفويت شيء.

 

الشعور بالهلع والقلق عند ترك الهاتف في المنزل أو تضييعه في مكان ما أو إذا أوشك شحن البطارية على الانتهاء.

 

التأثيرات السلبية للإدمان على الهاتف النقال

يؤثر الإدمان على الهاتف النقال والإنترنت في حياة الشخص من عدة نواح، أهمها:

 

زيادة الشعور بالوحدة والاكتئاب والملل، وذلك بسبب فرط المقارنة بين الذات وبين ما تتم رؤيته على شبكات التواصل أو مواقع الإنترنت.

 

زيادة الشعور بالقلق بسبب الرغبة الدائمة والملحة في تصفح الهاتف والتحقق مما فيه.

 

فقدان القدرة على التركيز، خاصة مع كثرة تدفق الرسائل من مختلف التطبيقات، ما يسبّب ارتباك الدماغ وفقدانه التركيز.

 

إضعاف القدرة على التفكير بعمق والتفكير الإبداعي، لأن كثرة التنبيهات من الهاتف تشتت الانتباه وتقاطع الشخص أثناء ممارسته المهام المختلفة.

 

عدم القدرة على النوم بشكل جيد، ما يؤثر بشكل مباشر في الصحة النفسية والبدنية بشكل عام.

 

زيادة فرص اكتساب الشخصية النرجسية مع كثرة الصور الملتقطة ذاتيا أو نشر جميع الأفكار وتفاصيل حياة الشخص إلى الآخرين.

 

كيف تتخلّص من الإدمان على الهاتف النقال؟

يمكنك التخلص من إدمانك على استخدام الهاتف النقال وشبكات التواصل الاجتماعي من خلال ما يلي:

 

حدِّد الأمور التي تحفِّز لديك الرغبة في الوصول إلى هاتفك النقال، وجدْ حلا له كالشعور بالوحدة مثلا.

 

يجب عليك فهم الفرق بين العلاقات الحقيقية والعلاقات عبر شبكات التواصل الاجتماعي؛ لأنها وهمية وتختلف عن الواقع بشكل كبير.

 

عزِّز من علاقاتك الاجتماعية الواقعية، وتواصل مع أفراد العائلة والأصدقاء وجها لوجه، واجعل لذلك أولوية على الهاتف النقال.

 

طوِّر من مهاراتك للسيطرة ومقاومة الرغبة في تصفح الهاتف النقال والتحقق مما فيه بين الحين والآخر.