هرمونات السعادة وتأثيرها في حياتك

 

 

 

22/02/2021

 

تلعب الهرمونات والمواد الكيميائية في الدماغ دورًا رئيسًا في المشاعر والسلوكيات التي نتبعها كل يوم، واضطرابها أو نقصها يمكن أن يؤدي إلى العديد من المشكلات النفسية والعاطفية.

 

ما هرمونات السعادة وتأثيرات نقصها؟

الدوبامين: يعزز من الحماس والتعلم والمتعة ويمنح الحافز لتحقيق الأهداف والرغبات والاحتياجات، ويرتبط نقصه بتأثيرات وهي:

زيادة الرغبة بالمماطلة.

تدني الثقة بالنفس واحترام الذات.

نقص الشعور بالحماس.

التعب وقلة الطاقة والشعور بالقلق.

صعوبة التركيز وفقدان الأمل وتقلبات في المزاج.

 

الأوكسيتوسين: يعطي الشعور بالثقة والحماس لبناء العلاقات والحفاظ عليها، يسمى بهرمون الحب لأنه يلعب دورًا مهمًا في الترابط، ويرتبط نقصه بتأثيرات وهي:

الشعور بالوحدة وفقدان الحماس تجاه النشاطات

التعب وفقدان الطاقة والأرق

الانفصال عن العلاقات

الشعور بالقلق والتوتر

 

السيروتونين: يعطي الشعور بالأهمية والتميز بين الأصدقاء، ويمنح الشعور بتقبل الذات بين الأشخاص المحيطين، ويرتبط نقصه بتأثيرات وهي:

نقص الثقة بالنفس وفقدان الأمل.

الحساسية المفرطة وتقلب المزاج.

القلق ونوبات الهلع والرهاب الاجتماعي.

الوسواس القهري والأرق.

 

الإندروفين: يعطي الشعور بالنشوة لتغطية الشعور بالألم، ويستجيب للألم والتوتر ويزيد من القلق والاكتئاب، ويرتبط نقصه بتأثيرات وهي:

الشعور بالقلق وتقلب المزاج.

زيادة فرص الإصابة بالاكتئاب.

الأرق وصعوبة القدرة على النوم بانتظام.

السلوك الاندفاعي.

 

كيف تزيد من توازن هذه الهرمونات لتتمتع بالسعادة باستمرار؟

مارس التأمل وتقنيات الاسترخاء يوميًا.

حدد قائمة مهام يومية لمختلف نشاطاتك.

مارس التمارين الرياضية باستمرار.

مارس الهوايات الإبداعية مثل الرسم والكتابة.

احرص على التواصل الاجتماعي.

احصل على القدر الكافي من أشعة الشمس.

تناول غذاء صحي ومتوازن تزيد فيه كمية الخضار والفاكهة وتقل فيه نسبة الدهون والزيوت والمواد الحافظة.

 

 

https://www.healthline.com/health/happy-hormone