دراسة تُظهر الفروقات بين الجنسين.. الذكور يقل غضبهم عند التقدم في العمر

 

 

31/01/2021

 

كشفت #دراسة أشرفت عليها جامعة نورث وسترن عن فروقات مهمة في الشخصية بين الجنسين عند #الأطفال في سن ما قبل #المراهقة، وبأن هذه الفروقات تتغير ضمن فترة عمرية صغيرة، ومن ضمن الاختلافات كانت النتيجة الأبرز ظهور انخفاض في مستويات الغضب لدى الذكور.

 

#الدراسة انطلقت بهدف استكشاف التغيرات الشخصية للأطفال في عمر ما قبل المراهقة بمرور الوقت، وتم صياغة فرضيتين، الأولى، مبدأ النضج، يرى أنه مع نمو الأفراد من الأطفال إلى البالغين، يصبحون أكثر نضجًا، ومؤيدًا للمجتمع، وأكثر تنظيمًا من الناحية الذاتية، حيث يتطورون إلى شخص أفضل مما كانوا عليه في الطفولة. أما الفرضية الأخرى، تسمى فرضية الاضطراب، تفترض أن المسار من المراهقة إلى مرحلة البلوغ ليس خطًا مستقيمًا وأن المراهقين يظهرون سلوكًا غير اجتماعي وخلل في التنظيم خلال هذه المرحلة التنموية.

 

ومن أجل الوصول إلى الهدف المنشود، قام فريق من علماء النفس من جامعة نورث وسترن باختيار أمهات 440 طفلًا تتراوح أعمارهم بين 9 و10 سنوات للمشاركة في مشروع بحث، وكانت مهمة الأمهات بسيطة، حيث طُلب منهن إكمال اختبار الشخصية نيابة عن أطفالهن كل عام لمدة أربع سنوات متتالية.

 

كان الهدف من الدراسة هو استكشاف التغيرات الشخصية للأطفال في عمر ما قبل المراهقة بمرور الوقت، وتم صياغة فرضيتين، الأولى، مبدأ النضج، يرى أنه مع نمو الأفراد من الأطفال إلى البالغين، يصبحون أكثر نضجًا، ومؤيدًا للمجتمع، وأكثر تنظيمًا من الناحية الذاتية، حيث يتطورون إلى شخص أفضل مما كانوا عليه في الطفولة. أما الفرضية الأخرى، تسمى فرضية الاضطراب، تفترض أن المسار من المراهقة إلى مرحلة البلوغ ليس خطًا مستقيمًا وأن المراهقين يظهرون سلوكًا غير اجتماعي وخلل في التنظيم خلال هذه المرحلة التنموية.

 

كان الباحثون مهتمين بمعرفة ما إذا كانت تغيرات الشخصية من سن 9 إلى 13 عامًا أكثر دلالة على مبدأ النضج أو فرضية الاضطراب، وللقيام بذلك، قاموا بتتبع مسارات خمس سمات شخصية أساسية وهي الانبساط، والعصبية، والانفتاح على التجربة، والقبول، والضمير.

 

وجد الباحثون درجة ملحوظة من الاستقرار في الصفات السابقة، على الأقل كما ذكرت الأمهات. على سبيل المثال، كانت سمة الخجل، مستقرة تمامًا عبر أفق زمني مدته أربع سنوات، كما أظهرت سمات التنظيم والفكر والمراعاة والعواطف الإيجابية تغيرًا طفيفًا.

 

ومع ذلك، كانت هناك بعض السمات التي أظهرت تغيرًا جوهريًا، من بين أبعاد الشخصية الخمسة الكبرى التي تم قياسها، وأظهر التوافق أعلى درجة من التغيير، حيث سجل الأطفال البالغون من العمر 13 عامًا درجات أعلى بكثير في التوافق مقارنة بأنفسهم عندما كانوا في عمر 9 سنوات، علاوة على ذلك، انخفض الانفتاح على التجربة من سن 9 إلى 13 عامًا.

 

https://www.psychologytoday.com/intl/blog/social-instincts/202101/four-personality-differences-between-boys-and-girls