الاضطرابات النفسية تلاحق مرضى سرطان القولون بعد الشفاء من المرض

 

 

30/12/2020

كشفت دراسة أمريكية عن تأثيرات جديدة في #الصحة_النفسية للمصابين بسرطان القولون والمستقيم، ووفقًا للدراسة التي أجريت في ولاية يوتا تحديدًا أظهرت النتائج بأثر رجعي زيادة خطر حدوث اضطرابات الصحة النفسية قصيرة الأجل وطويلة الأجل لدى مرضى سرطان القولون والمستقيم.

 

الدراسة هدفت إلى تحديد مخاطر وعوامل الخطر للأمراض النفسية بين الناجين من سرطان القولون والمستقيم عبر فترات المتابعة قصيرة الأجل وطويلة الأجل، وذلك عبر تحليل سجلات طبية متاحة لمرضى السرطان.

 

أظهرت نتائج الدراسة بعد الانتهاء من تحليل البيانات الطبية الالكترونية لمجموعة من مرضى #سرطان_القولون_والمستقيم الذين تخطوا مرحلة المرض، أنَّ الناجين أيضًا أمام خطر متزايد للإصابة باضطرابات الاكتئاب على وجه التحديد خلال الفترات الزمنية نفسها، في أقل من 5 سنوات، كما كان الناجون لا يزالون يعانون من زيادة خطر تطوير العديد من تشخيصات الصحة النفسية.

 

 ووفقًا لمختصين في مجال الصحة النفسية وتعليقًا على #الدراسة، فإن ذلك يُعد عاملًا من عوامل انخفاض معدل أعمار الأشخاص الذين أصيبوا بسرطان القولون والمستقيم، على الرغم من أنهم تخلصوا من المرض.

 

https://journals.lww.com/amjclinicaloncology/Abstract/2019/04000/Mental_Health_Disorders_are_More_Common_in.5.aspx