الاستثمار في الرعاية الأولية لتعزيز الرعاية النفسية

 

(اليوم العالمي للصحة النفسية - 10 أكتوبر)

14/10/2020

 

يُعد دمج خدمات #الصحة_النفسية ضمن الرعاية الصحة الأولية مهمًا جدًا، وذلك لما يتيح من قدرة على التعامل بشكل أفضل وأوسع مع المشاكل النفسية التي يمر بها الأفراد، ويُقصد بالرعاية الصحية الأولية الرعاية الصحية الأساسية التي ينبغي أن تكون متوفرة في الدولة، وتتيح لكل قاطنيها من أفراد وأسر الوصول إليها.

 

مزايا دمج الصحة النفسية بالرعاية الصحية الأولية

يحقق دمج الرعاية الصحية النفسية بالرعاية الصحية العديد من الفوائد، فهو يسهم في:

● تحقيق إمكانية وصول أفضل لخدمات #الصحة_النفسية، ما يحقق نجاح أكبر في التعامل مع المشكلات النفسية.

● يزيد من القدرة على اكتشاف وتشخيص المشاكل النفسية الشائعة، وبالتالي علاجها وتعزيز جودة حياة الأفراد.

● تقديم رعاية صحية بدنية وصحية بشكل متناغم للأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية بدنية ونفسية في الوقت ذاته.

● يُسهم في الحد من النظرة السلبية من قبل المجتمع للأشخاص الذين يعانون من مشاكل نفسية، ما يحد من عزلتهم ويزيد فرص طلبهم للعلاج.

 

 

كيفية تحقيق الدمج بالشكل الصحيح

لا يكفي لدمج خدمات #الصحة_النفسية بالرعاية الصحية الأولية تدريب مقدمي الرعاية الأولية في مجال #الصحة_النفسية، بل يجب الاستثمار بشكل مستمر لتكوين مهارات وخبرات قادرة على توفير علاج نفسي ملائم يمكن للجميع مهما اختلف مستواهم المادي من الحصول عليه، وقد يصعب تحقيق ذلك دون التزام سياسي من الحكومات لإدارة هذا الاستثمار بشكل صحيح.

 

 

نموذج للنجاح في دمج الصحة النفسية بالرعاية الصحية الأولية

تعد المملكة العربية السعودية أحد النماذج في هذا المجال، فقد شهدت المملكة استثمارًا مستمرًا في الرعاية الصحية النفسية الأولية، حيث يشمل ما يقارب نصف مراكز الرعاية الصحية الأولية في المملكة خدمات للرعاية الصحية النفسية.

يتم اتباع مقاربة مبتكرة لمقابلة المرضى تُعرف بنموذج الخطوات الخمس في المملكة، حيث يتبعها العديد من الخبراء في العلاج النفسي وأطباء الأُسرة، علمًا أنه تم تدريب 1200 طبيب أُسرة وما يقارب 850 ممرض وممرضة يعملون في أكثر من 1000 مركز رعاية صحية أولية في المملكة على هذا النموذج، ما يُمَّكِن العاملين في هذه المراكز على تقديم الرعاية الصحية النفسية في العيادات التي تشهد اكتظاظًا بالمراجعين.

 

يتطلب تعزيز الرعاية الصحية النفسية في الدول دمج هذه الخدمات بالرعاية الصحية الأولية لتحقيق نتائج وتطورات حقيقية في هذا المجال، ومن الضروري لتحقيق هذه الغاية تدريب العاملين في عيادات الرعاية الصحية الأولية وزيادة الاستثمار فيها لتعزيز قدرتها على توفير الرعاية الصحية البدنية والنفسية التي هي حق للجميع.

 

 

الصحة النفسية للجميع

استثمار أكبر - وصول أكبر

الجميع في كل مكان

 

https://wfmh.global/wp-content/uploads/WMHD2020_v16_resized.pdf