طريقك لتملك سمة التحكم بالمشاعر

 

 

 نمضي في حياتنا، نُواجه من يُسعدنا وما يُحزننا، وتدفعنا الظروف لسلوكيات منها الإيجابي والسلبي، وكلما كانت السلوكيات مُحكمةً بالعقل كانت أكثر إيجابية، حيث تؤثر مشاعرنا فينا وفي سلوكياتنا، لذا؛ يعد #التحكم_بالمشاعر والسيطرة عليها من أبرز الخصائص التي يمكن امتلاكها لتعزيز قوة الشخصية والقدرة على تحمل ما تلقيه علينا الحياة من مشاكل، وليس ذلك فقط، بل قد يمكننا التحكم بمشاعرنا من مساعدة الآخرين من حولنا أيضًا. 

 

ما المقصود بالتحكم بالمشاعر؟

يُعرف التحكم بالمشاعر بالقدرة على السير في حياتنا بحلوها ومرها من خلال فهم أنفسنا والتأقلم بسهولة مع التغيير، ويشمل التحكم بالمشاعر أيضًا القدرة على تقبل الآخرين بغض النظر عن اختلافاتهم.

 

أهمية التحكم بالمشاعر

تكمن أهمية التحكم بالمشاعر في أنها تتيح لنا قدرة على تحمل النتائج السلبية التي نواجها في حياتنا، فلا يعني التحكم بالمشاعر هو التخلص من مشاكل الحياة كلها، وإنما تقبلها والتعايش معها والتغلب عليها، في حين قد يرضخ لها آخرون ويستسلمون تاركين أحلامهم في مهب الريح.

 

خطوات تساعدك على التحكم بالمشاعر

 

تعرف إلى الأفكار السلبية: من أهم الخطوات للتحكم بالمشاعر هي القدرة على التعرف إلى الأفكار السلبية التي تراودك وعزل هذه الأفكار، ومن هذه الأفكار مثلًا لوم الذات على أمور كانت خارج سيطرتك، فهنا يجب تقبل أن ما حصل خارج سيطرتك ولا يوجد مُبرر للشعور بالندم حياله.

 

كن حاضرًا بقوة: لا يعني تقبل الواقع هنا الاستسلام له، ولكن مجرد الإدراك لما أنت فيه الآن وتجنب إنكار ما تمر فيه، يمكنك هذا من مواجهة هذه المشاكل بقوة وحزم.

 

فصل المشاعر: بعد التعرف إلى الأفكار السلبية وتقبل الواقع الذي تعيش فيه، تُصبح قادرًا على تحديد أنماط التفكير السلبية التي تراودك، وهنا يجب بالبدء بالانفصال عن هذه الأفكار السلبية، والنظر إلى مشاعرك من الخارج، منفصلةً تمامًا عن هويتك، وهذا كي لا تشعر أن ما تقوم به أو ما يحدث معك يُحدد هويتك.

 

التغيير للمضي قدمًا: قم بالخطوات التي ذكرناها في الأعلى عندما تواجهك أية مشكلة في حياتك، وتعرف إلى أفكارك السلبية، وتقبل هذه المشكلة، افصل نفسك عن مشاعرك، ستجد فورًا التغييرات الضرورية التي تحتاجها للتعامل مع المشكلة والمضي قدمًا في حياتك.

 

https://www.learning-mind.com/emotional-agility-is-power/