تتفاوت شدة التوحد في مرحلة الطفولة

 

09/06/2020

 

أشارت #دراسة أجريت في جامعة كاليفورنيا الأمريكية إلى أن ما يقارب من 30% من الأطفال المصابين #بالتوحد تقل حدة أعراضهم عند عمر السادسة مقارنة مما كانوا عليه في عمر الثالثة، وقد فقد البعض منهم تشخيص #التوحد كاملًا، ووجدت #الدراسة ذاتها أيضًا أن انخفاض الأعراض يكون لدى الإناث أكبر مما هو عند الذكور.

 

شملت #الدراسة 125 مشارك 89 مهم ذكور و36 من الإناث، استخدم الباحثون مقياس تقييم شدة #التوحد المبني على 10 نقاط، وهو المقياس الأكثر استخدامًا في أبحاث ودراسات #التوحد ، وأجري الاختبار للمشاركين بعمر الثالثة وثم بعمر السادسة، وتم احتساب فرق الشدة من خلال الفرق بين النتيجتين في العمرين المذكورين.

 

قسم الباحثون المشاركين إلى ثلاث مجموعات حسب التغير في شدة #التوحد ، وكانت المجموعات هي مجموعة الانخفاض في شدة #التوحد وبلغت النسبة فيها 28.8% من المشاركين، ومجموعة استقرار شدة #التوحد وبلغت النسبة فيها 54.4% من المشاركين، ومجموعة زيادة شدة #التوحد ، وبلغت النسبة فيها 16.8% من المشاركين، وتبيّن النتائج هذه أن شدة أعراض #التوحد قد تختلف مع العمر، فقد تزداد أو تقل.

 

 https://www.sciencedaily.com/releases/2020/05/200528160501.htm