دراسة تسلط الضوء على المشاكل النفسية لدى الشباب وحلول مقترحة

 

22/04/2020


كشفت نتائج استطلاع لعينة دراسية مكونة من 2522 شابًا تتراوح أعمارهم بين 16 و25 عامًا عن عوامل وتأثيرها في الصحة النفسية، حيث أظهرت النتائج ما يلي:

 

كشفت الدراسة عن أن 21% من أفراد العينة يتأثرون سلبيًا بسبب البيئة السكنية الممثلة بمكان السكن الأساسي.

كشفت الدراسة عن أن 54٪ من أفراد العينة يستطيعون التحدث عن عواطفهم مع الآخرين.

كشفت الدراسة عن أن 25% من أفراد العينة يفتقرون إلى بناء صداقات وعلاقات مع الآخرين.

كشفت الدراسة عن أن 14% من أفراد العينة لا يشعرون بوجود شخص يمثل لهم مرجعًا للحصول على المشورة والدعم.

 

وقدَّم مجموعة من الباحثين عددًا من الاقتراحات والحلول للحد من تأثيرات المشاكل النفسية المرتبطة بفئة الشباب، حيث كان أبرزها:

 

توفير الموارد للآباء ومقدمي الرعاية التي تساعدهم على أن يكونوا مصادر ثابتة لدعم فئة الشباب.

تأكد من أن المراهق يملك المهارات التي يحتاجها لفهم المشاعر الصعبة والتحدث عنها وإدارتها.

تضمين تعليم المهارات التي تدعم الصحة النفسية الجيدة في المناهج الدراسية وفي عمل الشباب والمنظمات.

توفير الدعم المبكر الفعال للشباب، وفقًا لما يراعي آراءهم ليكون الدعم مقبولًا.

 

https://www.mentalhealth.org.uk/publications/state-generation-preventing-mental-health-problems-children-and-young-people