تشخيص اضطراب فرط النشاط وقلة الانتباه بعد الوصول إلى 18 عامًا

 

 12/04/2020

 

 كشفت دراسة بأن حوالي 70% من الذين تمَّ تشخيصهم باضطراب فرط النشاط وقلة الانتباه في عمر 18 عامًا لم يظهروا أعراضًا كافيةً لتشخيص الإصابة بالاضطراب في مراحل الطفول ما بين 5 و12 عامًا، وهذا على عكس ما تشير إلى الجمعية الأمريكية للطب النفسي، التي كانت تربط الإصابة بالاضطراب بالتشخيص خلال مراحل تسبق بلوغ سن 12 عامًا، ما قد يشير إلى وجود سبب يمنع تشخيص الاضطراب في سنوات مبكرة.

 

جاءت النتيجة بناءً على تقارير تمَّ جمعها ودراستها، حيث بلغت العينة التي تمت دراستها 2000 طفل خلال الفترة العمرية ما بين 5 و18 عامًا، ووفقًا للدراسة فإن الأفراد الذين تمَّ تشخيصهم باضطراب فرط النشاط وقلة الانتباه في عمر 18 عامًا أظهروا أعراضًا مختلفةً في شدتها عمَّن تمَّ تشخيصهم مبكرًا، ومن تلك الاختلافات، ارتفاع معدل القلق والاكتئاب، وانخفاض في الرضا العام عن الحياة.

 

ويشير المختصون إلى أن أحد التفسيرات المحتملة لظهور اضطراب فرط النشاط وقلة الانتباه في مرحلة البلوغ هو أن الاضطراب كان محجوبًا بعوامل الحماية مثل البيئة الأسرية الداعمة، أو أن تشابه الأعراض بين مشاكل واضطرابات نفسية مختلفة قد يكون السبب، فمن الممكن أن تشخص الحالة بالاكتئاب نتيجة ظهور أعراض متشابهة، ما قد يؤكد بأن الدراسة لا تكفي لنقد ما تشير إليه الجمعية الأمريكية للطب النفسي، وبأن المجال بحاجة إلى تسليط الضوء أكثر.

 

https://www.mentalhealth.org.uk/blog/adhd-not-just-childhood-disorder