السمات الخمس الكبرى.. تعرف إلى شخصيتك من خلال صفاتك

 

 

 

20-02-2020

 

يتسم كل منا بصفات تُميز شخصيته، ولكن هنالك صفات رئيسة وفقًا لعُلماء ومتخصصي علم النفس، حيث يُمكن ذكر الصفات الرئيسة للشخصيات بأنها الانفتاح على التجربة، الضمير الحي، الانبساط، التوافق والعصبية، وتُشكل هذه الصفات معًا نموذج الشخصية المكونة من خمسة عوامل تُعرف باسم السمات الخمس الكبرى.
ترتبط كل سمة من السمات الكبرى بسمة أخرى، حالها كحال السلسلة المُتصلة، على سبيل المثال عكس سمة الانبساط سمة الانطواء، حيث تشكل سمات الانبساط والانطواء طرفي نقيض، وتجتمع صفات مُختلفة في الفرد لتكون سمة مُحددة لشخصيته، ولكل سمة من السمات الكبرى الخمس صفات مُحددة.


الانفتاح على التجربة

يُمكننا أن نتفهم المقصود من الانفتاح على الخبرة من خلال ما تحمله السمة من مصطلحات، حيث الانفتاح الكبير على التجربة، ما يخلق انفتاحًا كبيرًا تجريبيًا وعقليًا على الأمور المعقدة في هذه الحياة، ويُعتبر الانغلاق هُو الوصف المُعاكس للانفتاح على التجربة، ويرتبط الانفتاح على التجربة بعدة صفات ثانوية، وهي:

 

  • الفضول
  • سرعة الانفعالات
  • الابتعاد عن المُمارسات التقليدية
  •  الخيال الواسع
  •  الاهتمام البالغ

 

الضمير الحي

نعلم جميعًا بأن الضمير هُو الدافع الأول لسلوك الإنسان، ويرتبط الضمير الحي بوجود الدافع الحقيقي لأداء المهام وتحقيقها، ويتضمن سلوك الضمير الحي التخطيط والتنظيم، وتجنب العمل القهري، واتباع المعايير الثقافية، وما يُخالف الضمير هو عدم وجود دافع، وتشمل الجوانب الرئيسة للضمير الحي:

  • الكفاءة.
  • المهارات التنظيمية.
  • عدم الإهمال.
  • الإنجاز عبر العمل الجاد.
  • الانضباط الذاتي دون عوامل انضباط خارجية.

الانبساط

يرتبط الانبساط بالعالم الخارجي، حيث يستمد الأفراد طاقاتهم من تفاعلهم مع العالم الاجتماعي، ويُخالف الانبساط الانطواء، وترتبط سمة الانبساط بعوامل وجوانب، يُمكن ذكرها عبر الآتي:

  • الاجتماعية.
  • النشاط.
  • الإيجابية العاطفية.
  • الحماس.
  • لا يقبل الجدل.

التوافق

تشير سمة التوافق إلى اتجاه إيجابي وإيثاري، حيث تتيح هذه الميزة للأفراد رؤية الأفضل في الآخرين، والثقة بالآخرين، والتصرف بشكل إيجابي، ويُخالفها العداء، وترتبط سمة التوافق بجوانب عديدة، أبرزها:

  • الثقة والتسامح.
  • الإيثار.
  • التواضع مع الآخرين.


العصبية

تشير العصبية إلى ميل نحو المشاعر السلبية وتشمل مشاعر وحالات مثل الشعور بالقلق والاكتئاب، ويُخالفها تمامًا الاستقرار العاطفي، وتشمل الجوانب الرئيسة الآتية:

  • القلق والتوتر.
  • العداء الغاضب والتهيج.
  • الكآبة.
  • الوعي الذاتي والخجل.
  • الاندفاع والمزاجية.
  • عدم الثقة بالنفس.

 

هل يمكن تغيير الشخصية ؟ 

تستقر السمات الشخصية عادةً خلال مرحلة البلوغ، وتبدأ بالتغير بعد ذلك تدريجيًا، وعلى الرغم من أن التغيير ممكن، إلا أنه لن يكون جذريًا، أي أن الفرد إن كان يملك مُستويات منخفضة لسمة مُحددة، فإن الأرجح أن يستقر على النحو ذاته أو أن يتغير في مستويات السمة، ويرتبط التغيير بطبيعة البيئة العامة التي يتعايش فيها الفرد.

ويرتبط التغيير بالتقدم بالعمر، فعلى سبيل المثال كشفت الدراسات بانخفاض مُستويات السمة العصبية عند التقدم في العُمر، في حين ترتفع مُستويات الانفتاح في مرحلة الشباب، وتبدأ بالانخفاض مع التقدم بالعمر.

أما على صعيد مرحلة الطفولة خلال المرحلة العُمرية ما بين 3 أعوام و16 عامًا، فإن الصفات الشخصية لا تنحصر بالسمات الخمس، فقد كشفت الدراسات عن وجود سمات إضافية، الأولى كانت التهيج، وهي تُمثل التأثيرات السلبية التي تؤدي إلى السلوكيات غير المُناسبة مثل الغضب، أما الثانية فتمثلت بالنشاط، حيث الطاقة والنشاط البدني.

 


https://www.thoughtco.com/big-five-personality-traits-4176097