عوامل جينية مشتركة بين الإصابة بالتوحد وفرط النشاط

كشفت دراسة أجريت في الدنمارك أشرف عليها باحثون من المشروع الوطني للأمراض النفسية أن التوحد واضطراب فرط النشاط ونقص الانتباه يشتركان في تغيرات في الجينات ذاتها، وأن تلك التغيرات تزيد من فرص الإصابة بنسب كبيرة لدى الأطفال.

وقام الباحثون بتحليل جينات حوالي 8000 شخص مصاب بالتوحد أو اضطراب فرط النشاط ونقص الانتباه، و5000 شخص سليم من الإصابة بأي من الاضطرابين، إضافة إلى استخدام بيانات من سجل الأبحاث المركزي للطب النفسي الدنماركي، بهدف التعرف إلى الكثير من الجينات المصابة باضطراب فرط النشاط ونقص الانتباه والتوحد، حيث تُعد أكبر دراسة في عالم الصحة النفسية في الدنمارك، وكانت بالتعاون مع معهد برود وهارفارد.

وأشارت النتائج التي تمَّ نشرها إلى أن الأطفال الذين يعانون من اضطراب فرط النشاط ونقص الانتباه لديهم نفس مقدار الطفرات الجينية الضارة في الحمض النووي الخاص بهم مثل الأطفال المصابين بالتوحد.

 https://www.sciencedaily.com/releases/2019/11/191126121153.htm