اكتئاب ما بعد الولادة عند النساء والرجال

 

 

12/12/2019

 

يمكن أن تؤدي ولادة الطفل إلى مزيج من المشاعر القوية، من الإثارة والفرح إلى الخوف والقلق، ولكن يمكن أن يؤدي أيضًا إلى شيء قد لا تتوقعه وهو الاكتئاب، حيث تواجه معظم الأمهات الجدد بعد الولادة عادةً تقلبات في المزاج مع نوبات بكاء، وقد يرافقها الشعور بالقلق وصعوبة النوم، يبدأ ذلك عادةً خلال أول يومين إلى ثلاثة أيام بعد الولادة، وقد يستمر لمدة تصل إلى أسبوعين، لكن بعض الأمهات الجدد يعانين من اكتئاب أكثر حدة وطويل الأمد من الاكتئاب الطبيعي يعرف باسم اكتئاب ما بعد الولادة.



ما الذي يسبب اكتئاب ما بعد الولادة؟

لا يَعود السبب بالإصابة باكتئاب ما بعد الولادة إلى عامل واحد، ولكن من المحتمل أن ينتج عن مجموعة من العوامل الجسدية والعاطفية، ولا ترتبط الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة بفعل مُحدد تقوم به الأم بعد الولادة، حيث تنخفض بسرعة مستويات الهرمونات (الاستروجين والبروجستيرون) في جسم المرأة، ما يؤدي إلى تغيرات كيميائية في دماغها قد تؤدي إلى تقلبات مزاجية، إضافة إلى ذلك، لا تستطيع العديد من الأمهات الحصول على المدة التي يحتاجونها للتعافي الكامل من الولادة، الحرمان من النوم المستمر يمكن أن يؤدي إلى عدم الراحة الجسدية والإرهاق، مما يمكن أن يسهم في أعراض اكتئاب ما بعد الولادة.
أعراض الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة

 

تختلف علامات وأعراض الاكتئاب بعد الولادة، ويمكن أن تتراوح من خفيفة إلى شديدة، وقد تشمل علامات وأعراض اكتئاب ما بعد الولادة التي تستمر بضعة أيام فقط إلى أسبوع أو يومين بعد ولادة الطفل ما يلي:

  • تقلب المزاج والقلق والحزن
  • التهيج والبكاء والشعور بالإرهاق
  • انخفاض التركيز
  • مشاكل في تناول الطعام والنوم
  • ضعف العلاقة مع الطفل
  • الانسحاب من العائلة والأصدقاء

 

ماذا يمكن أن يحدث إذا تم تجاهل اكتئاب ما بعد الولادة دون علاج؟

بدون علاج، يمكن أن يستمر اكتئاب ما بعد الولادة لعدة أشهر أو سنوات، بالإضافة إلى التأثير في صحة الأم، يمكن أن تتداخل مع قدرتها على التواصل مع طفلها والعناية به وقد تتسبب في مشاكل مع الطفل أثناء النوم والأكل والسلوك مع نموه.

 

اكتئاب ما بعد الولادة عند الآباء الجدد

يمكن للآباء الجدد تجربة اكتئاب ما بعد الولادة أيضًا، قد يشعرون بالحزن أو التعب، أو الشعور بالإرهاق، أو الشعور بالقلق، أو حدوث تغييرات في أنماطهم المعتادة في تناول الطعام والنوم وهي نفس الأعراض للأمهات اللائي يعانين من اكتئاب ما بعد الولادة، وتُعد أكثر العوامل المرتبطة، الآباء صغار السن ومن لديهم تاريخ من الاكتئاب أو من يواجهون مشاكل في العلاقة ، وتلك الفئات هي الأكثر عرضة لخطر اكتئاب ما بعد الولادة.

 

 

https://www.nimh.nih.gov/health/publications/postpartum-depression-facts/index.shtml