تأثيرات مرض الزهايمر تختلف وفقًا لإصابة أفراد آخرين في العائلة

 

 

09/09/2019

كشفت #دراسة حديثة أشرف عليها مجموعة من الباحثين من عدة جنسيات وجامعات عالمية جلها من الولايات المتحدة الأمريكية عن ارتباط بين تاريخ العائلة وشدة تأثير الإصابة بمرض #الزهايمر، وأظهرت الدراسة تحديدًا وجود انخفاض على مستوى الذاكرة لدى البالغين الذين يُعاني أحد المقربون منهم من الدرجة الأولى من الإصابة بمرض الزهايمر دون غيرهم من المصابين.

شارك في الدراسة التي أشرف عليها جامعات أمريكية ونرويجية 59571 فرد تراوحت أعمارهم بين 18- 85 عامًا، حيث قام المشاركون بالتسجيل في موقع الكتروني مُعد خصيصًا للاختبار، وتقوم فكرة الاختبار على تعلم 12 زوج من الكلمات، ثم اختبار قدرة المشاركين على تذكر النصف الثاني من زوج الكلمات عند ذكر أحدهما، كما طُلب منهم الإجابة عن بعض الأسئلة المتعلقة بجنس الشخص ومستواه التعليمي وعمره ولغته وبلده وحالته الصحية، وفيما إذا كان يعاني أحد أفراد عائلة الشخص من مرض الزهايمر.

وأظهرت نتائج الدراسة عن ارتباط بين انخفاض مستوى المشاركين في الإجابة مع وجود إصابات بمرض الزهايمر لدى أحد المقربين من الدرجة الأولى من حولهم، كما كشفت الدراسة عن ارتفاع معدل التأثير في الإدراك في حال الإصابة بمرض السكري أيضًا، وحول تأثير نوع الجنس، فقد ظهرت أن الإناث أقل تأثرًا على المستوى الإدراكي، كما هو الحال لأصحاب المستويات الأكاديمية، حيث إن ارتفاع التحصيل الأكاديمي يُسهم بالحد من تلك التأثيرات.

وأكد القائمون على الدراسة على ضرورة التركيز على محفزات وعوامل الإصابة بالزهايمر بسبب عدم وجود علاج فعلي للإصابة بالمرض، فقد يسهم ذلك في الحد من الإصابة أو لعله يساعد على التعرف إلى سبل علاجية لاحقًا.

 

https://elifesciences.org/articles/46179