التعرض للتنمر في الطفولة يؤدي إلى الاكتئاب عند البلوغ

 

19/08/2019

 

كشفت دراسة بريطانية أن بعض البالغين الذين تعرضوا للتنمر في مرحلة #الطفولة قد يكون لديهم خطر أكبر للإصابة بالاكتئاب المستمر بسبب مزيج من العوامل الوراثية والبيئية.

 

ووفقًا للدراسة التي أُجريت في جامعة بريستول، فقد أراد الباحثون معرفة العوامل التي أثرت في #الاكتئاب لدى الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و24 عامًا، وطرق استجابة بعض الأشخاص بشكل مختلف لعوامل الخطر مثل #التنمر والاكتئاب بعد الولادة لدى الأمهات والقلق في مرحلة الطفولة المبكرة والعنف المنزلي.

 

وبعد تحليل استبيانات مفصلة عن المزاج والمشاعر والمعلومات الوراثية من 3325 من المراهقين الذين يشكلون جزءًا من دراسة أطفال بريستول في التسعينيات، إلى جانب أدلة على عوامل الخطر هذه في تسع نقاط من وقت واحد، وجدوا أن التنمر في الطفولة كان مرتبط بقوة بمسارات الاكتئاب التي ترتفع في عمر مبكر.

 

وبيّنت النتائج أيضًا، أن الأطفال الذين استمروا في إظهار الاكتئاب الشديد في مرحلة البلوغ كانوا أكثر ميولًا للإصابة بالاكتئاب وراثيًا، إضافة إلى أن الأم قد تكون تعرضت لاكتئاب ما بعد الولادة. ومع ذلك، فإن الأطفال الذين تعرضوا للتنمر ولكن لم تكن هناك عوامل وراثية متصلة بالاكتئاب أظهروا أعراض الاكتئاب أقل بكثير عندما أصبحوا في مرحلة الشباب.

 

 

https://www.sciencedaily.com/releases/2019/07/190701144454.htm