أسئلة وتفسيرات تراود الأطفال حول إصابة الأهالي بالذهان

 

 

تراود أذهان الأطفال الكثير من الأسئلة عندما يكون أحد أفراد عائلته مريضًا، وعندما لا يكون لدى الأطفال إجابات على أسئلتهم، فإنهم يميلون إلى التوصل إلى إجابات خاصة بهم، والتي قد تكون غالباً غير صحيحة.

عندما يكون أحد أفراد العائلة مصاباً بالذهان، قد يتحول الأمر إلى سر لا يرغب أحد بالتحدث عنه. يحتاج جميع الأطفال إلى بعض الشرح والدعم الذي يناسب فئتهم العمرية لمساعدتهم على فهم هذا الاضطراب.

تختلف وتتباين المحادثات الأولى بين الوالدين والطفل حول الذهان بين عائلة وأخرى، حيث تعتمد طريقة تعاملك مع الموضوع على عمر الطفل وقدرته على إدارة المعلومات، وتذكر أنك تعرف طفلك بشكل أفضل من أي شخص آخر.

 

الأسئلة التي يطرحها الأطفال

ما هو الذهان؟

 

  • الذهان هو فقدان الاتصال بالواقع، ويعاني الأشخاص المصابون بالذهان من مشكلة في معرفة الفرق بين ما هو حقيقي وما هو غير حقيقي، عندما يحدث هذا، يطلق عليه "نوبة ذهانية".
  • يحتوي الدماغ على العديد من المواد الكيميائية التي تساعدنا على التفكير والشعور والتصرف، عندما يصاب الشخص بالذهان، يعمل دماغه بشكل مختلف لأن المواد الكيميائية تصبح غير متوازنة، ويحدث هذا الخلل أيضًا مع اضطرابات أخرى في الجسم، مثل السكري وارتفاع ضغط الدم.
  • يمكن أن تحدث أعراض ذهانية في عدد من الأمراض، وهي تشمل الفصام، والاضطراب الفصامي العاطفي، واضطراب ثنائي القطب، والاكتئاب الشديد واضطراب التوتر التالي للصدمة، ويمكن أن يكون سبب الأعراض الذهانية أيضا حالة طبية أخرى في الجسم.

 

تشمل معظم الأعراض:

 

  • صعوبة الإدراك (الطريقة التي يفهم بها الشخص الأشياء)، قد يبدو الشخص مشوشاً، وقد يسمع أصواتاً أو يرى أشياء غير موجودة فعلاً، أو لا يستطيع الآخرون سماعها أو رؤيتها، هذه تسمى "الهلوسة"، وقد لا يتمكن الأشخاص المصابون بالذهان من سماع ما يقوله شخص آخر له.
  • أفكار ومعتقدات غريبة، وتسمى هذه بــ "الأوهام"، على سبيل المثال، قد يعتقد الأشخاص المصابين بالذهان أن شخصاً ما يتبعهم أو يريد إيذائهم -وهذا ما يُطلق عليه "وهم بجنون العظمة".
  • الحديث المخيف أو المحير، أحيانًا قد يقول الشخص أشياء مخيفة أو قد يختلق قصة لا تصدق، وقد يقول أشياء لا تبدو منطقية.
  • صعوبة التعبير عن المشاعر، فقد يواجه الشخص صعوبة في التحدث عن مشاعره تجاه أطفاله أو إظهارها (على سبيل المثال، العناق أو قول "أنا أحبك"). كما قد يقولون أشياء مسيئة، هذا يمكن أن يكون مخيفا ومؤلما للأطفال.

قد لا يعاني الشخص المصاب بالذهان من جميع هذه الأعراض.

 

متى وكيف يبدأ مرض الذهان؟

  • الطفل ليس هو سبب ذهان الوالدين.
  • من غير الواضح لماذا، ولكن بعض الناس يصابون بالذهان بسهولة أكبر من الآخرين. يقوم العلماء بأبحاث لمحاولة معرفة السبب.
  • هناك العديد من الأسباب المحتملة للذهان، في بعض الأحيان لا تكون الأسباب معروفة، قد يكون السبب في شخص واحد مختلفًا عن السبب في شخص آخر.
  • الذهان يمكن أن يتطور فجأة أو تدريجيا.
  • في بعض الأحيان، يبدو أن الأعراض تأتي بعد أزمة في حياة الشخص أو التوتر أو أي مرض آخر.
  • بالنسبة لأشخاص آخرين، يمكن أن يتسبب استخدام بعض الممنوعات في ظهور أعراض ذهانية.

 

هل يمكن للذهان الذي يصيب أحد والديّ أن يزول؟

  • نعم فعلا، الخبر السار هو أنه في الوقت الحاضر يمكن علاج الذهان.
  • مع حصول الشخص على العلاج، تختفي الأفكار والمشاعر والسلوكيات الغريبة تدريجياً. بالنسبة لبعض الناس يحدث هذا بسرعة، وبالنسبة للآخرين يستغرق وقتا أطول.
  • قد تبقى الأعراض الذهانية أحيانًا أو تعود، ويمكن علاجها مرة أخرى.
  • بعض الناس يتعرضون لنوبة ذهانية واحدة فقط في حياتهم (على سبيل المثال، شخص مصاب بالاكتئاب الشديد)، قد يتعرض الآخرين إلى العديد من النوبات الذهانية على مدى فترة طويلة (على سبيل المثال، شخص مصاب بالفصام)، كل هذا يتوقف على الشخص ونوع المرض. قد لا يكون لدى بعض الأشخاص سوى أعراض قليلة، وقد يظل بإمكانهم الاستمرار في حياتهم (على سبيل المثال، الذهاب إلى العمل أو المدرسة أو العمل المنزلي).

 

كيف يمكن لأحد والديّ أن يتحسن؟

قد يكون الشخص المصاب بالذهان أكثر تعباً في بداية مرضه، يمكن أن يكون هذا وقت مربك ومخيِف للغاية، سواء لكل من الشخص المريض أو الأسرة. سيحاول الأطباء والممرضون وغيرهم من العاملين في مجال الرعاية الصحية مساعدة الشخص في تقديم العلاجات التي تساعد الشخص المصاب بالذهان. وهناك أشكال متعددة من العلاج، والتي تشمل:

  • الأدوية التي تساعد على استعادة عمل المواد الكيميائية في الدماغ بشكل سليم.
  • العلاج بالكلام والذي يركز على مشاعر الشخص.
  • العلاج بالكلام والذي يركز على كيفية إدارة الحياة اليومية.

 

 

https://www.camh.ca/en/health-info/guides-and-publications/when-a-parent-has-experienced-psychosis