الاعتداء الجنسي .. تأثيرات نفسية شديدة

 

12/03/2019

 

تتعدد اللحظات السلبية في حياتنا، إلا أنها تتفاوت في درجة قوة الفعل وتأثيره نفسياً في الفرد، ومن أهم الأمور وأكثرها تأثيراً في #الصحة_النفسية الاعتداء الجنسي، على الرغم من عدم انتشاره وشيوعه في المجتمع.

الاعتداء الجنسي يعد جريمة كبيرة ومؤذية في حق الضحية، وتسبب صدمة نفسية يصعب نسيانها وتؤثر سلباً في كافة جوانب الحياة في الوقت الحالي وفي المستقبل، وفي معظم هذه الاعتداءات يكون المُعتدي ذكراً والمعتدى عليه أنثى، وعادة تعرف الضحية بالمُعتدى عليها، وقد يقوم المُعتدي باستخدام أدوية ما لتخدير الضحية أو أساليب الاستدراج لتسهيل الاعتداء.

تأثيرات نفسية شديدة

يؤدي الاعتداء الجنسي إلى صدمة نفسية لدى الضحية قد ترافقه طوال حياته، وقد يسبب حالات نفسية عديدة مثل اضطراب القلق التالي للصدمة واضطرابات القلق العام والاكتئاب وغيره، إضافة إلى دوره في رفع مستويات الأفكار الانتحارية لدى الضحية، وقد يزيد أيضاً من خطر الإصابة بالوسواس القهري واضطراب ثنائي القطب.

ويعد العلاج النفسي مع أخصائي وسيلة للتعامل مع الصدمة وتأثيرها، وقد يأخذ العلاج فترة طويلة لأن العديد من الضحايا يلومون أنفسهم على الاعتداء، إضافة إلى العديد من الأسباب التي يعد المجتمع هو العامل الأساسي فيها؛ ولهذا يجدر البحث عن العلاج النفسي المناسب للضحية، سواءً كنت أنت الضحية أو شخص آخر مقرب إليك، حيث عليك أن تشجع من تعرض لاعتداء جنسي على زيارة أخصائي نفسي، فهذا مهم لتجنب أي اضطرابات نفسية أو للتعامل معها وللتعامل مع المشاعر التي قد تشعر بها الضحية، فذلك قد يساعدها على المضي في الحياة بشكل طبيعي وتجاوز تلك المرحلة.

دور المجتمع في الاعتداءات الجنسية

يجب أن يتوقف المجتمع عن لوم الضحايا، وأن يركزوا جهدهم على تعليم المُعتدين أن للغير حدود وحقوق يجب ألا يتم الاعتداء عليها، ويجب احترامها دائماً، فليس من المنطق أن يفرض شخص من منطلق قوته سلوكياته السلبية والعنيفة على الآخرين ويدمر حياتهم.

 

المصدر : 

https://psychcentral.com/blog/metoo-the-psychology-of-sexual-assault/