التنمر.. ما هو عمق تأثيره في الطفل؟

25/02/2019

 

كشفت دراسة بريطانية ارتباطاً عميقاً بين تعرض المراهق للتنمر في عمر صغير، وبين صحته النفسية، وتحديداً، أعراض اضطراب القلق والاكتئاب، إضافة إلى ارتفاع مستوى الارتياب والتفكير غير المنتظم، وأظهرت الدراسة على الجانب الآخر بأن التأثيرات النفسية قد تكون مؤقتة وستختفي بعد سنوات.

قام الباحثون بتحليل استبانات شملت 11 ألف توأم، ووجدوا في دراستهم بأن الأطفال الذين تعرضوا للتنمر خلال فترة المراهقة، ازدادت لديهم المشاكل النفسية بعد سنتين أكثر من الشقيق أو الشقيقة الذي لم يتعرض للتنمر، ولكن، وجد الباحثون أنه بعد 5 سنوات، بدأت الأعراض بالزوال، واختفى القلق والاكتئاب والارتياب والتفكير غير المنتظم.

ووفقاً للباحثين، فإنه بالإمكان مساعدة الأطفال الذين يتعرضون للتنمر، وذلك من خلال التحدث عن التنمر مبكراً وتشجيعهم على الانضمام إلى مجموعة ما أو إيجاد طريقة لتخفيف القلق، إضافة إلى ضرورة تعليم الأطفال كيفية التعامل مع تلك المشاعر.

 

 

https://www.psychologytoday.com/us/articles/201801/how-deep-is-the-impact-bullying?