دليلك نحو العلاج السلوكي .. تعريفه وأنواعه وتطبيقاته

 

10/02/2019

 

ماذا نعني بالعلاج السلوكي؟

العلاج السلوكي هو مصطلح يشمل العديد من أنواع العلاج التي تعالج الاضطرابات النفسية، ويكمن هذا النوع من العلاج في تحديد السلوكيات غير الصحية والمؤثرة سلباً في الذات، والمساعدة على تغييرها، ويفسر العلاج السلوكي السلوكيات بشتى أنواعها بأنها مكتسبة وبالإمكان تغيير السلبي وغير الصحي منها، وينصب التركيز أثناء العلاج على المشكلات الحالية وكيفية تغييرها.

من هم الأشخاص الذين يمكنهم الاستفادة من العلاج السلوكي؟

يمكن للعلاج السلوكي أن يكون مفيداً للأشخاص الذين يعانون من مختلف أنواع الاضطرابات.

غالباً ما يسعى البعض إلى العلاج السلوكي لعلاج:

  • الاكتئاب
  • القلق
  • اضطرابات الهلع
  • مشاكل الغضب

كما أنه يمكنه علاج حالات واضطرابات مثل:

  • اضطرابات تناول الطعام
  • اضطراب التوتر التالي للصدمة
  • اضطراب ثنائي القطب
  • اضطراب فرط النشاط وقلة الانتباه
  • الرهاب بأنواعه المختلفة بما فيها الرهاب الاجتماعي
  • اضطراب الوسواس القهري
  • إيذاء الذات
  • سوء استخدام العقاقير

ويمكن لهذا النوع من العلاج أن يكون مفيداً للبالغين والأطفال أيضاً.

ما أنواع العلاج السلوكي؟

هناك العديد من الأنواع المختلفة للعلاج السلوكي:

  • العلاج المعرفي السلوكي

يعد العلاج المعرفي السلوكي شائع جداً. فهو يجمع بين العلاج السلوكي والعلاج المعرفي، ويتمركز العلاج حول كيفية تأثير أفكار ومعتقدات الشخص في أفعاله ومزاجه، وغالباً ما يركز على مشكلات الشخص الحالية ومحاولة إيجاد الحلول لها، ويكون الهدف في هذا العلاج على المدى البعيد تغيير طريقة تفكير الشخص وتغيير أنماط سلوكه إلى أخرى أكثر صحية.

  • العلاج المعرفي السلوكي باللعب

غالباً ما يتم استخدام هذا النوع من العلاج مع الأطفال، ويكون ذلك من خلال مشاهدة الأطفال وهم يلعبون حتى يتمكن الأخصائي النفسي من أخذ نظرة حول ماهية الأمور التي لا يمكن للطفل التعبير عنها، فقد يختار الطفل دمية معينة وحده ويلعب فيها بحرية، وقد يُطلب من الطفل رسم صورة معينة أو استخدام دمية لصنع مشهد داخل صندوق الرمل، ويمكن للأخصائي النفسي تعليم والدي الطفل كيفية استخدام اللعب لتطوير التواصل مع أطفالهم.

  • إزالة التحسس المنهجي

يعتمد هذا النوع من العلاج بشكل كبير على التكيف الكلاسيكي، وهو يستخدم عادةً لعلاج الرهاب (الفوبيا)، حيث يتم تعليم الشخص كيفية استبدال مشاعر الخوف في نوع رهاب معين إلى استجابات مسترخية، ويتم أولاً تعليم الشخص تقنيات الاسترخاء والتنفس الصحيح، وعندما يتعلم المريض هذه التقنيات، يقوم المعالج النفسي بتعريض الشخص للمواقف التي تخيفه ولكن ببطء وبشكل تدريجي في حين يقوم المريض بممارسة تقنيات الاسترخاء.

  • المعالجة بالتبغيض أو العلاج التنفيري

يتم استخدام هذا النوع لعلاج مشكلات مثل سوء استخدام العقاقير وإدمان الكحول، ويكمن هذا النوع من العلاج من تنفير الشخص من ممارسة السلوك السلبي من خلال ربط السلوك بحدث سيء، ومن الأمثلة ربط سلوك سوء استخدام العقاقير بفقدان شخص عزيز، ما يسبب نفور الشخص من سلوك سوء استخدام العقاقير.

هل يمكن اعتبار العلاج السلوكي من سبل العلاج الفعّالة؟

لقد تم استخدام العلاج السلوكي بنجاح في علاج عدد كبير من الحالات النفسية، ويعتبر من طرق العلاج الفعالة بشكل كبير، حيث أن 75% من الأشخاص الذين يخضعون للعلاج السلوكي يستفيدون من العلاج، خاصة الحالات النفسية ذات الصلة بالقلق والتوتر والاكتئاب والسيطرة على الغضب.

 

https://www.verywellmind.com/what-is-behavioral-therapy-2795998

https://www.healthline.com/health/behavioral-therapy#effectiveness

https://www.counselling-directory.org.uk/behaviour
al.html