ضرورة التوعية النفسية تجاه اضطرابات تناول الطعام في رمضان

23/5/2018

شهر رمضان المبارك

شهر رمضان شهر مهم لكل المسلمين في العالم ويرغب كل مسلم بصيام هذا الشهر لفضله والخير والسعادة به، ولكن، هنالك فئة قد يكون صيام رمضان صعب جداً عليها رغم رغبتها بصيامه مثل كل المسلمين، وهذه الفئة هي المصابين باضطرابات تناول الطعام حيث يشكل الصيام صعوبة عليهم وخطر في سوء الحالة، وتصيب هذه الحالة عادة الفتيات أكثر من الفتيان ومن المهم التوعية عنها في المجتمعات المسلمة.

غياب التوعية النفسية

للأسف، التوعية النفسية ليست موضوع يتحدث عنه الكثير في المجتمعات المسلمة ولا يوجد الكثير من المصادر التي قد تساعد الكثير منا الذين يعانون في حياتهم وفي رمضان، وبهذا لا يستطيع المصابين باضطرابات نفسية الحصول على العلاج المناسب وتصبح حالتهم أسوء دون علم من حولهم، واضطرابات تناول الطعام من أحد الحالات التي قد لا يعلم عنها الكثير ولا يبحثون لعلاج لها ويأتي رمضان وتتدهور الحالة مما قد يؤدي لمضاعفات خطرة.

اضطرابات تناول الطعام

اضطرابات تناول الطعام حالة نفسية تؤدي لتدهور الحالة النفسية والجسدية على حد سواء مما يجعلها خطرة حيث لها مضاعفات قد تودي بحياة المصاب، وما قد يحصل في رمضان هو أن المصابة بالنهام العصابي ستأكل بنهم عند الافطار وبسرعة وستريد افراغ معدتها بعد هذا مباشرة عبر التقيؤ، أما المصابة بفقدان الشهية العصابي فلن تأكل الا القليل جداً على الافطار وقد لا تأكل أي شيء بعدها وتجوع نفسها وستجد الصيام عذر جيد لتجويع نفسها، وفي الكثير من الحالات لن يلاحظ الكثير معاناة المصابة وبهذا لا يتم مساعدتها للبحث عن التدخل الطبي حيث هو مهم جداً في هذه الحالات.

علينا التحدث عن المشكلة

من المهم أن نبدأ الحوار عن هذه الاضطرابات لتزيد التوعية ولنساعد المصابات لكيلا يفقدوا صحتهم وحياتهم بسبب المرض، وعلى المصابات معرفة أنه لا بأس إذا لم تستطيعي الصيام في رمضان بل من الأفضل أن تتجنبي صيامه وأن تركزي على التحسن والعلاج لتستطيعي صيامه في السنين القادمة وأنتِ بأفضل صحة؛ زيارة أخصائي إذا ظهرت أعراض الحالة أمر مهم للعائلة والمصابة ودعم العائلة عامل مهم للتحسن.

 

المصدر:

http://mvslim.com/ramadan-and-eating-disorders-can-we-talk-about-it/