كيف تتعامل مع المشاكل النفسية لطفلك؟

18/2/2018

 

تشير الإحصائيات المتعلقة بالصحة النفسية للأطفال بأن 1 من كل 10 أطفال يمكن تشخيصه بالإصابة بمرض أو اضطراب نفسي معين في الفترة العمرية بين 5 و16 سنة.

وكما نعلم جميعاً فإن مضاعفات الاضطرابات النفسية باختلاف مسمياتها وتأثيراتها قد تصل إلى درجة الخطيرة، ما يستدعي غالباً الحصول على الدعم اللازم من الأخصائي النفسي والمقربين من المريض، وهنا تحديداً بات من المهم إدراك الصحة النفسية للطفل في مرحلة مبكرة من حياته للوقوف على كيفية التعامل معها بشكل ناجح، ما يحد من السلبيات التي قد تشكل عائقاً على حياة الطفل في المستقبل.

وكما عودناكم دوماً فإننا نضعكم بين الحلول من خلال ما نقدمه لكم، واليوم سننتقل بصحبتكم للتعرف إلى أبرز المشاكل النفسية التي قد تواجه أطفالكم، وسبل التعامل معها.

الغضب

يعد الغضب لدى الأطفال مشكلة كبيرة للعديد من العائلات لأنه يصعب عملية تربية الطفل، ومن الأفضل أن يقوم الوالدين بالتالي للتعامل مع المشكلة:

الاعتراف بمشاعر الطفل.

مساعدة الطفل ليتعرف على علامات الغضب لديه.

وضع حدود على الطفل.

طلب المساعدة من المدرسة.

القلق

ينصح من والدي الطفل بتقديم الدعم للطفل عندما يبدوا أنه يعاني من قلق وتوتر بسبب موقف أو وضع ما، لهذا؛ عليكم باختيار عبارات مثل: "أنا أرى أنك قلق هل تريد التحدث عن المشكلة؟" عندما تتحدث إليهم، وتجنب عبارات مثل: "لا يوجد شيء مخيف" لأنها لا تساعد على إيجاد الحلول ولا على الحد من قلق الطفل.

النظرة تجاه النفس

من المهم أن يبدأ الوالدين بالتحدث عن النظرة الإيجابية إلى النفس منذ عمر صغير لمساعدتهم على تبني عادات صحية تجاه مظهرهم، ولهذا؛ عليك بالبحث عن فرص للتحدث إلى الطفل وللاستماع إليه وتحفيز نظرته الإيجابية لتجاه نفسه.

الاكتئاب

يجب على الوالدين البحث عن علامات الاكتئاب في أطفالهم عندما يقلقون بأن طفلهم مصاب بالاكتئاب، وقد يتضمن ذلك تقلب المزاج وفقدان الاهتمام بالنشاطات المعتادة والانعزال عن الأصدقاء والعائلة والغضب والانزعاج بسهولة.

وهنا يجدر بك عند ظهور الأعراض السابقة التحدث إلى الطفل فأخبره أنك تلاحظ تغيراته وأنه يستطيع التحدث إليك عن أية مشكلة متى ما أراد ووفر الدعم والحب الذي هو بحاجته له.

نوبات الهلع

قد يعاني الكثير من الأطفال أو المراهقين من نوبات هلع لأن اضطرابات القلق منتشرة، وعلى الوالدين القيام بالتالي إذا كان طفلهم يعاني من نوبات هلع:

تدريب الطفل على تمارين التنفس العميق.

المحافظة على الهدوء.

التحدث إلى الطفل بهدوء.

الاعتراف بمشاعر الطفل.

اللجوء إلى الخدمات التي تساعد الطفل.

استشارة أخصائي نفسي.

 

 

المصدر:

http://www.huffingtonpost.co.uk/entry/how-to-speak-to-kids-about-mental-health_uk_5a7977f6e4b0164659c7c5b7