توفير الدعم والرعاية لمريض الفصام.. معلومات خاطئة ونصائح

4/1/2018

 

الفصام حالة لا يفهمها الكثير وهنالك الكثير من المعلومات الخاطئة المنتشرة عنه، يعرف الفصام بأنه اضطراب في الدماغ يسبب هلوسات وأوهام وحديث غير منظم وسلوك غريب وغيره من الأعراض التي تسبب خلل اجتماعي ووظيفي؛ ولفهم هذه الحالة يجب توضيح بعض المعلومات الخاطئة، التي سنسردها تباعاً.

  • "يعاني كل المصابين بالفصام من نفس الأعراض"

هنالك أنواع كثيرة من الفصام وحتى من يعاني من نفس النوع من الفصام لديهم أعراض مختلفة، ولكن، الأعراض المعروفة والمعتادة هي، الأوهام والهلوسات والسلوك الغريب والحديث غير المنظم.

  • "المصابون بالفصام خطيرين ولا يمكن توقع تصرفاتهم"

هذه معلومة خاطئة فالمصابين بالفصام لا يشكلون أي خطر مع الأدوية والعلاج النفسي.

  • "لا بد من أن يقضي المصابين وقتهم في المستشفى"

أكثر المصابين بالفصام يعيشون حياة طبيعية مع زيار الطبيب كل فترة.

  • "لا يستطيع المصابين بالفصام أن يقودوا حياة انتاجية"

كما ذكرنا سابقاً، يستطيع المصابون بالفصام أن يحصلوا على حياة طبيعية وانتاجية مع العلاج المناسب والدعم المناسب.

  • "يصبح الفصام أسوء مع مرور الوقت"

بعكس الخرف الذي يسوء مع الوقت، الفصام حالة من الممكن عكس تقدمها حيث يتحسن الفرد ويصبح أفضل مع مرور الوقت.

  • "الفصام حالة وراثية فقط"

صحيح أن الوراثة عامل مهم ولكن هنالك عوامل أخرى قد تؤدي إلى إصابة فرد بالفصام مثل البيئة والقلق والمشاكل والأحداث في الحياة.

كيف تسطيع العائلة والأصدقاء دعم المصاب بالفصام؟

 

  • البحث عن المساعدة من قبل أخصائي نفسي.

  • تعليم المصاب العادات اليومية مثل ارتداء الملابس والاستحمام.

  • تحفيز المصاب على الحصول على المقدار الكافي من النوم.

  • معرفة العوامل التي تحفز الأعراض للمرض لتجنبها.

  • تحفيزهم على المحافظة على المواعيد مع الطبيب.

  • الحصول على المعلومات الكافية عن المرض من خلال الكتب المختصة مثلاً.

  • إدراك حقيقة مرور فترات جيدة وأخرى وأن ذلك أمراً طبيعياً.

  •  

  • المصدر:  

https://psychcentral.com/lib/illuminating-13-myths-of-schizophrenia/