اضطراب الكذب القهري

14/12/2017

 

قد يلجأ الكثيرون إلى الكذب ظناً منهم أنها الوسيلة الأنسب للنجاة من موقف محرج أو أي موقف آخر، في حين قد يكون الكذب مفرطاً لدرجة أنه قد يعد مرضاً نفسياً يتطلب العلاج النفسي، فماذا نعني باضطراب الكذب القهري وما أعراضه؟

ما هو اضطراب الكذب القهري؟

اضطراب الكذب القهري أو ما يعرف بهوس الكذب أو الكذب التخيلي هو حالة تصف سلوك الكذب الذي أصبح اعتيادياً، وعلى الرغم من أن بعض الأخصائيين النفسيين اعتبروه أحد أعراض الأمراض النفسية، إلا أن الكثير من الأطباء النفسيين اعتبروه مرضاً نفسياً يتطلب العلاج.

ما أعراض اضطراب الكذب التخيلي؟

تظهر على المصاب بهذه الحالة أو المرض العديد من الصفات، منها:

  • معاناة الشخص من أي اضطراب نفسي آخر أو أحد اضطرابات الشخصية.

  • افتقار الشخص إلى الثقة بالنفس وتقدير الذات.

  • سرد قصص خيالية وباهرة دون تجاوز حدود المعقول.

  • لا تظهر القصص المحكية بسبب التعرض للهلوسات بحيث قد يعترف الشخص أنها غير حقيقية إذا اضطر لذلك.

  • تكون فبركة القصص بشكل مزمن ومفرط وهي لا تحدث بسبب موقف ما وإنما هي صفة متأصلة في الشخص.

  • لا يستطيع الشخص السيطرة على رغبته بالكذب حتى وإن حاول ذلك لأنه يعد دافع داخلي يجبره على الكذب.

  • سرد قصص عن الذات تبين الشخص بأنه بطل وذو قوة أو قد يسرد قصص تبينه ضحية لأمر أو شخص ما.

كيف تتعامل مع مشكلة الكذب القهري؟

يمكنك التخلص من هذا الاضطراب من خلال اتباع الخطوات التالية:

  • مراجعة أخصائي نفسي وشرح الحالة له بكل تفاصيلها بوضوح وشفافية.

  • الالتزام بالعلاج الموصوف من قبل الطبيب سواء كان دوائي أو علاج نفسي.

  • معالجة أية مشكلة نفسية أو اضطراب نفسي مرافق للكذب القهري.

  • تذكر أن قول الحقيقة هو الأمر الأسهل دائماً حيث أنك لن تحتاج إلى تغطية أو إخفاء الحقائق حتى لا تكشف كذبتك.

  • حاول أن تواجه مشكلاتك العاطفية من الداخل وحاول إيجاد الحل المناسب لها فهذا يساعدك على إيجاد السبب وراء رغبتك الدائمة بالكذب.

  • تذكر أن فرط الكذب قد يسيء من سمعتك أمام الأشخاص المحيطين، حيث أن الكذب يفقدك ثقة الآخرين بك.

 

المصدر:

https://en.wikipedia.org/wiki/Pathological_lying