سرطان الرئة وحالة المريض النفسية

7/11/2017

شهر التوعية بسرطان الرئة- نوفمبر

 

يؤثر سرطان الرئة سلباً في الحالة النفسية للمريض، فقد يؤدي المرض إلى العديد من التغيرات في حياة المريض وقدراته.

التأثيرات النفسية للإصابة بسرطان الرئة

من تأثيرات التشخيص بالإصابة بمرض سرطان الرئة ما يلي:

  • الصدمة: قد لا يصدق المريض الإصابة بالسرطان وينكر لأنه لم يشعر بأعراض المرض من قبل.

  • الخوف: يشعر المريض بالخوف من السرطان أو من العلاج أو من عدم القدرة على التغلب على هذه المحنة.

  • الذنب: قد يتمنى المريض أنه لاحظ الأعراض من قبل، أو يعتقد أنه هو الذي تسبب بإصابته بالسرطان.

  • خيبة الأمل: يرى المريض السرطان على أنه عائق للحياة السعيدة، فيصعب عليه أن يكون إيجابياً لأن مستقبله غير واضح.

  • الغضب: قد يظهر المريض غضبه أمام من حوله من أجل التعبير عن مشاعره السلبية الناجمة عن الصدمة.

  • الفقد: قد يغير السرطان الشعور نحو الذات بسبب التغيرات التي تطرأ على الجسم في المستقبل.

كيف تتعايش نفسياً مع الإصابة بسرطان الرئة؟

هناك العديد من الخطوات التي يمكن القيام بها لتجاوز التأثير النفسي لسرطان الرئة:

  • يقوم الكثيرون بممارسة الكتابة لتسجيل مشاعرهم أو القيام بممارسات مثل التصوير أو الرسم، للتخفيف عن المشاعر السلبية.

  • احرص على مشاركة ما تشعر به مع الآخرين المقربين إليك دون تردد فذلك يساعدك كثيراً.

  • يساعدك الأخصائي النفسي على إيجاد حل للمشاعر المعقدة التي قد تعتريك فحاول أن تطلب المساعدة منه.

  • احرص على التحدث مع طبيبك الذي يشرف على حالتك بالإضافة إلى الممرض أو الممرضة عن مشاعرك لتقلل من شعورك بالقلق حيال حالتك الصحية.

  • احرص على اختيار نمط حياة صحي، فاحرص على الاهتمام براحتك وتغذيتك وممارسة الرياضة.

  • حاول القيام بتقنيات الاسترخاء الخاصة بالعقل والجسم، مثل أخذ أنفاس عميقة والتأمل.

 

المصدر:

http://www.cancercenter.com/community/managing-side-effects/emotional-psychological/