الصحة النفسية في مكان العمل والإحتراق الوظيفي

 

#اليوم_العالمي_للصحة_النفسية

الصحة النفسية في بيئة العمل

11/10/2017

 

الصحة النفسية الجيدة في مكان العمل أمر مهم جداً لإنتاجية الشركات، ولكن المشاكل النفسية شائعة في مكان العمل وهي من أكبر الأسباب التي تؤدي إلى تغيب الموظفين المرضى ؛ يعاني حوالي 8% من الموظفين من #اضطراب_نفسي ويعاني 14% من مشاكل #نفسية في مكان العمل، وقد يؤدي #القلق الذي يسببه العمل إلى أمراض جسدية لأن هنالك صلة بين #الصحة_النفسية والجسدية.

 

القلق في مكان العمل

يعتبر القلق الذي يرافق العمل من أكبر التحديات للصحة النفسية في هذا العصر، والقلق حالة منتشرة لدى العديد من الموظفين في أنحاء العالم؛ وفي أوروبا وحدها، يرى نصف الموظفين والموظفات أن القلق أمر شائع في مكان عملهم وللقلق دور كبير في نصف أيام الغياب دون عمل.

 

الاحتراق الوظيفي

الاحتراق الوظيفي مشكلة عالمية ولكن لا يتحدث الكثير عنها أو لا يصفوها بالشكل الصحيح، والاحتراق الوظيفي هو عندما يفقد الموظف أو الموظفة الطاقة التي تدفعهم للعمل بسبب القلق المستمر وغيره من العوامل مما يؤدي إلى نقص الإنجازات الشخصية والإرهاق وقلة الإنتاجية.

 

العوامل التي قد تؤدي إلى الاحتراق الوظيفي : 

  • كثرة المهام وتعقيدها.
  • ضغط الوقت.
  • المشاكل في القيادة أو في التعاون.
  • التنمر.
  • عدم وجود القدرة على التحكم بالعمل.
  • قلة موارد العمل.
  • عدم الرضا عن العمل.

ما الذي يمكن القيام به للحصول على بيئة عمل صحية نفسياً؟

 

1- للأفراد:

  • العناية بالنفس والتوعية.
  • ممارسة الرياضة.
  • القيام بما تحبه وقت الفراغ.
  • المحافظة على العلاقات الاجتماعية وتحسينها.
  • الموازنة بين العمل والعائلة.
  • البحث عن حلول بسرعة للمشاكل التي تسبب قلق.

2- لصاحب العمل وفريق الموارد البشرية والمؤسسات:

  • تقدير الموظفين والعاملين.
  • صنع بيئة داعمة للجميع.
  • التعرف على العلامات المبكرة للاحتراق الوظيفي.
  • تعزيز موارد العمل.
  • احترام مسؤولية الموظفين لعوائلهم وحياتهم الشخصية.
  • الوقاية من التنمر بين الموظفين.
  • إيجاد وسائل للحد من القلق.
  • الإشراف وتدريب الموظفين عن قرب.
  • التدخل بسرعة إذا ظهرت مشاكل في مكان العمل.