إساءة استخدام العقاقير .. حلول ونصائح

13/6/2016

 

تمثل إساءة استخدام العقاقير مشكلة كبيرة لا يقتصر تأثيرها على من يمارس هذا السلوك فحسب، بل تؤثر أيضا فيمن حوله. نبين فيما يلي تعريفا بإساءة استخدام العقاقير وأبرز الأسباب المؤدية إليها، إضافة إلى تأثيراتها ونصائح مهمة للتعامل معها.

 

نبذة عن إساءة استخدام العقاقير

يصبح استخدام العقاقير كبعض الأدوية التي تؤثر في الدماغ إساءة في حال تكرر هذا الاستخدام بهدف غير الهدف الأصلي لها، وبشكل يضر بصحة مستخدمها ويؤثر سلبا في مختلف جوانب حياته على الرغم من إدراكه هذه الأضرار.

 

 

أسباب إساءة استخدام العقاقير

 

يلجأ الأشخاص إلى إساءة استخدام العقاقير لعدة أسباب نبين منها ما يلي:

 

التوتريلجأ البعض إلى إساءة استخدام العقاقير كوسيلة للتعامل مع التوتر والحد من تأثيراته.

 

المشكلات النفسية:يسيء البعض استخدام العقاقير اعتقادا بأنها تساعد على التعامل مع مشكلات نفسية مثل الاكتئاب أو القلق.

 

الثقة:يسيء بعض ممن يعانون تدني تقدير الذات استخدام العقاقير؛ لأن ذلك قد يمنحهم شعورا بالثقة بالنفس.

 

الضغطقد يرضخ البعض، خاصة المراهقين لضغوط يتعرضون لها من أصدقائهم لتجربة هذه العقاقير.

 

 

تأثيرات إساءة استخدام العقاقير

تؤدي إساءة استخدام العقاقير إلى مشكلات وتأثيرات عديدة في حياة المصاب ومن حوله نبين منها ما يلي:

 

تزيد إساءة استخدام العقاقير عدوانية الشخص وفرص لجوئه إلى العنف، ما قد يسبّب مشكلات عديدة مع أسرته وأصدقائه.

 

قد تؤدي إساءة استخدام العقاقير إلى إهمال الشخص رعاية أطفاله بالشكل الصحيح، ما ينعكس على صحتهم النفسية والبدنية.

 

تسبب إساءة استخدام العقاقير مشكلات في العمل وقد تؤدي إلى خسارته، ما قد تنجم عنه مشكلات مالية تؤثر في الشخص وأسرته.

 

يؤثر بعض العقاقير في المزاج، فيسبب تغييرات وتقلبات فيه كالشعور بالحزن أو الغضب، وقد يسبب مشكلات في التركيز والذاكرة أيضا.

 

تؤدي إساءة استخدام العقاقير إلى فقدان الشخص الشعور بالمتعة عند القيام بأنشطة وهوايات كانت تسعده.

 

تدفع إساءة استخدام العقاقير الشخص إلى العزلة وتجنب قضاء الوقت مع الآخرين، ما يعرضه لمشاعر الوحدة، ويؤثر سلبا في علاقاته مع الآخرين.

 

تؤثر العقاقير إن استخدمت بشكل خاطئ في الصحة البدنية، فقد تضعف جهاز المناعة، ما يجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة بالعدوى.

 

 

نصائح للتعامل مع إساءة استخدام العقاقير

 

نبين فيما يلي نصائح تساعد على التعامل مع إساءة استخدام العقاقير والتغلب عليها:

 

العلاج: راجع طبيبا يساعدك على التعامل مع إساءة استخدام العقاقير بشكل صحيح، والتزم بالعلاج الذي يوصي به.

 

التوترتعلَّم طرقا إيجابية وصحية للتعامل مع التوتر، مثل التنفس العميق أو التأمل بدلا من إساءة استخدام العقاقير.

 

المحفزات: تعرَّف على المحفزات التي تدفعك إلى إساءة استخدام العقاقير، مثل الشعور بالوحدة، وتعامل معها بطريقة تجنِّبك ذلك.

 

الرياضة: احرص على ممارسة الرياضة بشكل منتظم، فهي تساعد على تحسين المزاج والتعامل مع التوتر وتسهم في الحد من إساءة استخدام العقاقير.

 

النوم: احرص على الحصول على القدر الكافي من النوم، فهو ضروري للتعامل بشكل سليم مع مشكلة إساءة استخدام العقاقير.

 

الدعماطلب دعم أسرتك وأصدقائك ومساعدتهم في التعامل مع المشكلة، وتحدَّث معهم حول مشاعرك؛ للحد من تأثيرها فيك.