العودة إلى المدارس.. الصحة النفسية للأطفال والمراهقين

11/9/2017

 

الصحة النفسية في المدارس أمر مهم لأداء الأطفال والمراهقين ونموهم العقلي، والمدرسة هي أكثر الأماكن أهمية لتطوير الدماغ والابتعاد عن الأمراض النفسية لأن أكثرها تبدأ بالظهور في هذه الفترة العمرية، ويجب أن تأخذ المدارس صحة الطلبة والطالبات بعين الاعتبار لينشئوا جيل صحي وناجح في العديد من المجالات.

ما هي الصحة النفسية؟

هي الحفاظ على نشاط عقلي ناجح ويتضمن ذلك:

  • نشاطات يومية إنتاجية.

  • المحافظة على العلاقات الاجتماعية مع الغير.

  • القدرة على التأقلم مع التغيرات والقلق.

تأثيرات سلبية للمشاكل النفسية لدى الاطفال

تعزز المشاكل النفسية لدى الأطفال في المدرسة فرص التعرض لتأثيرات سلبية في الحياة، لعل منها:

ترك المدرسة.

  • صعوبات تعلم.

  • صعوبات سلوكية.

  • مشاكل في الأداء.

  • الفشل المدرسي.

  • التنمر.

  • مستقبل غير ناجح.

  • صعوبة إيجاد وظيفة.

ما الذي يمكننا فعله لتعزيز الصحة النفسية في المدارس؟

  • وضع سياسات وخطط للعناية بصحة الأطفال النفسية.

  • تخصيص حصص للتثقيف عن الصحة النفسية.

  • تدريب المعلمين والمعلمات لفهم المشاكل النفسية والتعامل معها.

  • العناية بصحة المعلمين النفسية فهي عامل مهم ليتعامل المعلم مع الطالب بشكل سليم.

  • العناية بالتعليم الاجتماعي والعاطفي.

  • التشجيع على علاقات داعمة ومحترمة بين الطلبة.

  • التدخل في المشاكل مثل التنمر وإيجاد طرق للحد منها.

  • العناية بالبيئة في المدرسة وجعلها مهيأة للتعليم وللطلاب.

توفير استشاريين نفسيين يرتاح لهم الطلبة والطالبات لحل المشاكل بسرعة.

المصدر: 

http://teenmentalhealth.org/care/educators/school-mental-health/