هل تُحدث فريضة الحج تغييراً في الصحة النفسية؟

22/8/2017

 

تعد فريضة الحج من أقوى السبل التي تقرب العبد إلى ربه، وبالتالي تبعث في نفسه الراحة والطمأنينة، وتبعده عن أجواء التوتر والضغط سواء في العمل أو العائلة، فهو يتفرغ تماماً فقط من أجل العبادة وأداء الشعائر، إلا أن البعض قد يشعر بالتوتر قبل السفر أو قبل أداء مناسك الحج، فكيف يمكن أن يتعامل مع هذا التوتر؟

كيف تتجنب التوتر قبل وخلال أداء شعائر الحج؟

المعرفة المسبقة:تجنب تضييع بعض الأمور المهمة واحرص على وضع قائمة بجميع الأمور اللازمة، فيمكنك قراءة كتاب أو كتيب حول الأمور التي قد تحتاجها.

التهيؤ للحوادث:قد تجد أثناء ممارسة فريضة الحج بعض الأمور غير المتوقعة كالتعرض لإصابة ما أو ضياع حقيبتك أو أي مكروه قد يحصل فرحلة الحج من الأمور الشاقة.

مساعدة الآخرين:قدم المساعدة إلى كبار السن والفقراء المحيطين بك، فذلك يعطيك شعوراً بالرضا عن ذاتك ويسهم في زيادة شعورك بالسعادة.

التنظيم:حاول استغلال أفضل الأوقات للتعبد واحرص على التواجد في الأماكن المظللة أو ذات درجة الحرارة المنخفضة في أوقات النهار أو عندما تشتد درجة الحرارة لتجنب الشعور بالضيق والانزعاج.

الحذر:تجنب حمل مقتنياتك باهظة الثمن معك أثناء ممارسة الفرائض واتركها في الفندق أو في مكان آمن، فذلك الشعور بالقلق الدائم من الخوف من فقدان شيء ما.

التفكير بإيجابية:ذكر نفسك دائماً بالأجر الذي ستحصل عليه عند التعبد وممارسة الشعائر فذلك سيساعدك على امتلاك الصبر وسيقلل من رغبتك في التذمر.

تجنب الجدالات:يوجد في الحج حجاج من مختلف البلدان والعادات والمذاهب والذين قد يمتلكون آراء مختلفة عن آرائك، فتجنب التجادل معهم لتجنب الشعور بالتوتر.

الحج مع المجموعة:احرص على البقاء دائماً مع المجموعة التي أتيت للحج معها وحاول أن تجد شخص صاحب خبرة لاتباعه، فذلك يساعدك على تجنب الضياع واتباع الخطوات السليمة.

أهمية الحج للصحة النفسية

تؤثر فريضة الحج إيجاباً في الحالة النفسية للحاج وذلك من عدة نواحي، أهمها:

امتلاك الشعور بالطمأنينة والراحة والاسترخاء بسبب الروحانية المرافقة لممارسة الشعائر والابتعاد عن التفكير بمسببات التوتر.

التحلي بالصبر والذي يساعد على تحمل مصاعب الحياة والتعايش معها لأن الحاج يصبر على مشاق وتعب الشعائر عند القيام بها.

 

التخلي عن الغرور والفخر ما يجعله شخص متواضع محبوب بين المحيطين به، ففي فريضة الحج يتساوى الغني والفقير والأبيض والأسود.

 

 المصدر:

http://www.islamweb.net/en/article/206737/the-virtue-and-benefits-of-hajj