الأدوية المضادة للقلق .. نصائح الاستخدام الآمن

9/6/2016

قد يستخدم الطبيب النفسي خيارات عدة للتعامل مع القلق واضطراباته، ومن الوسائل التي قد يلجأ إليها أدوية القلق. نتحدَّث فيما يلي عن أدوية القلق والأعراض الجانبية لها ونصائح لزيادة فرص نجاحها واستخدامها بشكل آمن.

 

نبذة عن أدوية القلق

تستخدم الأدوية عادة للتعامل مع الأعراض التي تنجم عن القلق، مثل تسارع نبضات القلب، إلا أنها لا تمثل علاجا نهائيا للقلق، حيث لا يمكن استخدامها للتعامل مع مسببات القلق التي أدت إلى ظهور الأعراض.

 

 

الأعراض الجانبية لأدوية القلق

يحتمل أن تسبب أدوية القلق عديدا من الأعراض الجانبية، خصوصا إن لم تستخدم ضمن تعليمات الطبيب، ومن أبرز أعراضها الجانبية ما يلي:

 

تدني مستويات الطاقة والشعور بالنعاس.

بطء في الاستجابة وردود الأفعال.

تشوه في الكلام.

التشوش ومشكلات في الذاكرة.

الشعور بالدوار أو الدوخة.

مشكلات البطن، مثل الغثيان.

مشكلات في التفكير واتخاذ القرارات.

 

 

وسائل تعزِّز فرص نجاح الدواء

لا يمكن استخدام أدوية القلق وحدها كما بينا سابقا؛ فهي لا تمثل حلا جذريا طويل الأمد، ولهذا لا بد من التزام المريض بالسبل الأخرى التي يوصي بها الطبيب مثل:

 

تغيير النظرة إلى الحياة بشكل يسهم في الحد من الأفكار المسببة والمعززة للقلق، فتجنّب التفكير السلبي في الحياة يبعث على الراحة والطمأنينة.

ممارسة الرياضة بانتظام، حيث تساعد على الحد من أعراض القلق، وتسهم في تحسين المزاج والتخلص من الأفكار المسببة للقلق.

 

إتقان وممارسة تمارين الاسترخاء، مثل التنفس العميق بشكل منتظم، فهي وسيلة فعالة للحد من مستويات القلق وتأثيراته.

 

الالتزام بجلسات العلاج النفسي الذي يعزز قدرة المريض على التحكم في مستويات القلق لديه، والتحكم في الأفكار المسببة للقلق.

 

 

نصائح لاستخدام أدوية القلق بشكل آمن

 

نبين فيما يلي نصائح تساعدك على استخدام أدوية القلق بشكل آمن للحد من تأثيراتها الجانبية قدر الإمكان، وزيادة فرص نجاحها:

 

الصبر: يتطلب تحقيق الأدوية للتأثير المرجو منها وقتا، لذا يجب على المريض الصبر والمثابرة ليبدأ بالإحساس بفائدتها.

 

الجرعةالتزم بتوصيات الطبيب فيما يتعلق بمقدار الجرعة وموعدها، فقد يتطلب إيجاد الجرعة المناسبة لك عدة محاولات.

 

الأدوية الأخرىلا تستخدم أي أدوية أو علاجات عشبية أخرى دون استشارة الطبيب؛ لتفادي تعارض الأدوية وما قد يسببه ذلك من مخاطر.

 

الأعراض الجانبيةانتبه لأي أعراض جانبية يسببها الدواء وراجع الطبيب حولها ليساعدك على اتخاذ التدابير الصحيحة للحد منها.

 

التوقفلا تتوقف عن استخدام الأدوية إلا بعد موافقة الطبيب، ووفقا لتوصياته وتحت إشرافه؛ لتفادي مضاعفات محتملة للتوقف المفاجئ.

 

العلاجالتزم بتوصيات الطبيب بخصوص سبل العلاج الأخرى، ولا تعتمد على الدواء فحسب، فهو وحده غير كاف للتعافي.