وسائل تحافظ على إيجابيتك وتحفيزك في رمضان

15/6/2017

حل علينا شهر البركة، وقد مر منه ما مر، ولم يتبقى منه الكثير، ولكن يعاني كثيرون خلال أيام الشهر الفضيل من تأثيرات الصيام وصعوبته، خاصةً في ظل ازدياد ساعات الصيام وارتفاع درجات الحرارة، ومن أهم التأثيرات الناتجة عن الصيام عدم قدرتك على المحافظة على تحفيزك وإيجابيك كما كانت عليه في مختلف أيام وأشهر السنة، لذا؛ سنقدم لك اليوم نصائح تساعدك على تجاوز هذه المشكلة.

القراءة ومقاطع الفيديو

القراءة عامل كبير لتحافظ على تحفيزك، لذا؛ قم بقراءة كتب عن الصحة والصيام الصحيح وغيره من المواضيع التي تهمك وتلهمك؛ واحرص على مشاهدة مقاطع الفيديو والبرامج الوثائقية من مصادر تعليمية ممتازة.

حدد أهداف قصيرة المدى وكافئ نفسك عند تحقيقها

قم باختيار بعض الأهداف التي تستطيع تحقيقها في وقت قصير وكافئ نفسك عند تحقيقها، ولكن لا تكافئ نفسك بطعام غير صحي، فذلك سيفسد التقدم الذي حققته، بل كافئ نفسك ملابس جديدة أو ما شابه.

لا تفكر بالنظام الصحي في رمضان كعقاب

يفكر العديد بالنظام الصحي أو الرياضة التي يتبعوها عقاب أو أمر مزعج جداً، ولكن، هذه العقلية ستتسبب في فقدانك للتحفيز بعد بعض الوقت ولن تستمر على نظامك، لذا؛ فكر في تلك الأمور كخطوات مهمة ومفيدة لك لتحقق ما سيجلب لك السعادة.

أغلق عينيك وفكر في المستقبل

توقف للحظة، وتخيل مستقبلك الذي ستصل إليه عندما تتبع النظام الصحي في رمضان، تساعد هذه الطريقة على المحافظة على تحفيزك لتصل إلى المستقبل الذي تسعى إليه.

ركز على المشاعر الإيجابية

ركز على مشاعر الثقة والسعادة والتحفيز التي تشعر بها في حياتك اليومية، فذلك يعزز من إيجابيتك للإلزام بأهدافك في رمضان.

كن متعاطفاً مع نفسك

لا تكن قاس على نفسك إذا لم تنجز بعض أهدافك بل فكر فيما جرى بأنه خطوة إلى الأمام وأنك حتماً تستطيع الوصول إلى تلك الأهداف يوماً ما.

 

المصدر:

http://www.dummies.com/health/nutrition/weight-loss/10-ways-to-stay-motivated-when-fasting/#slide-10