رمضان.. خطوة قد تخرجك من حالة اكتئاب

6/6/2017

يعاني الكثير من الاكتئاب وأعراضه ويعانون أيضاً من إيجاد طريقة للتعامل معه ومع تأثيراته، وكما هو الحال في أية مرحلة يمر بها الفرد فإنه يحاول البحث عن حلول لتجاوز المرحلة، وهنا يبحث الكثير عن وسائل تساعدهم على الحد من تأثيرات الاكتئاب ولكنهم يصدمون بعدم نجاحها، ما يؤدي إلى الشعور بحزن شديد ومزاج سيء وغيره من الأعراض.

وبما أننا في الشهر الكريم، فقد يبدو شهر رمضان صعباً عليهم وعلى عائلاتهم أيضاً؛ ولكن، هل من الممكن أن يكون رمضان شهر مميز ويساعد على الحد من الاكتئاب؟

الصيام يعزز من صحتك

عليك التحدث مع طبيبك إذا كنت تتناول أدوية مضادة للاكتئاب ليحدد لك الجرعات وطريقة تناولها في رمضان لتستطيع الصيام، حيث إن لرمضان الكثير من الفوائد لمرضى الاكتئاب، فالصيام في رمضان عامل مهم لتحسين الصحة النفسية والتغلب على الاكتئاب، فبعد مرور أيام على الصيام، يبدأ الجسم بإفراز مستويات أعلى من هرمون الأندورفين، وهو الهرمون المسؤول عن يقظتك ويسهم في بقائك سعيداً، مما يحسن الصحة النفسية عامة؛ ويساعدك الصيام على تناول نظام غذائي صحي أكثر، فعلى سبيل المثال تجنب السكريات التي تسبب هبوط في الطاقة والمزاج بعد رفعها لوقت قصير.

الرياضة تحسن المزاج

قد تكون الرياضة آخر ما تفكر به إن كنت مصاباً بالاكتئاب، ولكن، عليك معرفة أن ممارسة القليل من الرياضة بشكل دوري في رمضان تسهم في تحفيز جسدك على إفراز هرمونات السعادة لتشعر بشكل أفضل، ويوفر هذا المزيد من الطاقة لتعود لممارسة الهوايات التي تحبها، كما أن ممارسة الرياضة تحسن من الهضم، ما يجنبك آلام المعدة التي قد تعاني منها.

التفكير بالغير

رمضان وقت مناسب للتفكير بالغير وتقديم العون والمساعدة إلى الآخرين، ومساعدة الغير أمر يبعث الشعور بالرضى والسعادة، فاتخذ هذه الفرصة وقم بالتصدق والتطوع لمساعدة المحتاجين في هذا الوقت.

كتابة التزاماتك على الورق

 

يشعر العديد أن كتابة التزاماتهم على الورق يحفزهم على الالتزام بما يريدون تحقيقه، والكتابة عامل يساعد من يعاني من الاكتئاب ويحفزهم أيضاً على إنجاز أهدافهم وهذا بدوره يشعرهم بالسعادة والفخر.

 

المصدر: 

http://productivemuslim.com/ramadan-series-overcoming-depression-during-the-month-of-mercy/#ixzz47y77GA4G