الاستعداد النفسي لشهر رمضان

28/5/2017

يتساءل الكثيرون مع بداية شهر رمضان، هل أنا مستعد لهذا الشهر الكريم نفسياً؟ خاصة فيما يتعلق بالصبر على العطش في الأيام الحارة أو بدء اليوم دون شرب القهوة الصباحية.

قد يكون الأمر صعباً لدى الكثيرين، إلا أن الأمر يمكن أن يصبح أكثر سهولة بالتخطيط والاستعداد والتحضير لهذا الشهر المبارك، لذلك نذكر هنا بأهم الخطوات الواجب اتباعها للاستعداد لشهر رمضان نفسياً.

خيارات الطعام الصحيحة

يتوجب عليك اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن في شهر رمضان، الأمر الذي يمكن أن يحسن من عاداتك في تناول الطعام وبناء روتين يمكن اتباعه لباقي السنة، ومع الفترة القصيرة التي يسمح لك فيها بتناول الطعام، فلا بد لك من الحرص على أنواع الطعام التي تستهلكها وخاصة على وجبة السحور، فاحرص على الحصول على أكبر قدر من العناصر الغذائية التي تمدك بالطاقة.

تجنب تأثيرات الانقطاع عن القهوة

قد تعاني من صداع شديد لأن الجسم والدماغ قد اعتادا على شرب القهوة باستمرار، لكن يمكن تجنب هذا من خلال البدء بالتقليل من تناول القهوة في أيام باكرة وبشكل تدريجي، كما يمكنك الحصول على كوب من القهوة على وجبة السحور، حيث يمنع هذا الصداع الذي يمكن أن تعاني منه بسبب الصيام، ويقلل من تأثيرات الانقطاع عن شرب القهوة.

النوم لساعات كافية

قد يكون هذا الأمر صعباً، خاصة أن رمضان يأتي في أشهر الصيف التي يكون وقت أذان المغرب متأخراً، ويحاول الكثيرون القيام بأغلب النشاطات الاجتماعية مساءً، لكن اعلم أنه لا يوجد هناك أمر أهم من حصول جسمك على المقدار الذي يحتاجه من النوم، فهذه هي الطريقة الأنسب لحصول الجسم على الطاقة التي تحتاجها نهاراً وتحافظ على جسمك صحياً.

وضع خطة يومية

 

يتوجب على المرء في رمضان تكريس معظم وقته للعبادة، لكن يقضي الكثيرون معظم أوقاتهم في مشاهدة التلفاز أو ممارسة النشاطات الاجتماعية، الأمر الذي يمكن أن يأخذ من وقت الأشياء الأكثر أهمية الواجب القيام بها، إما للعمل أو غيره. لتجنب ذلك، يتوجب عليك وضع خطة لكل يوم وحدد أوقات معينة للقيام ببعض الأمور مع الحرص على وضع الأمور الأكثر أهمية أولاً.

 المصدر:

https://www.bayt.com/en/blog/6982/are-you-fully-prepared-for-this-ramadan/