المصابون بالربو عرضة للإصابة بالاكتئاب واضطرابات القلق (اليوم العالمي للربو)

 4/5/2017

الربو هو مرض مزمن يؤثر في المجاري الهوائية، ويعاني المصابون به من أعراض كالسعال والصفير عند التنفس، ولكن، هل تعلم أن فرص الإصابة بالاكتئاب واضطرابات القلق تزداد عند المصابين بالربو؟ إضافة إلى ما سبق يعاني العديد من المصابين بأمراض مزمنة كالربو وأمراض القلب والسكري من الاكتئاب ويزيد سوء الاكتئاب كلما أصبحت الأعراض أكثر حدة.

الرابط بين الربو والاكتئاب

الربو مرض مزمن التهابي، حيث يقوم الجسد بإرسال إشارات إلى الدماغ عند حدوث الالتهاب، مما يؤدي إلى بعض التغيرات في الدماغ، ومن الممكن أن يؤدي ذلك إلى تغير السلوك، ما يسبب بداية ظهور أعراض الاكتئاب مثل الحزن والإرهاق وفقدان الشهية وغيره؛ وإضافة إلى ذلك، قد تسبب بعض أدوية الربو زيادة فرص الإصابة به أو زيادة احتمالية ظهور أعراضه.

ويمنع الربو المصاب من ممارسة النشاطات إذا لم تتم السيطرة على الحالة المرضية، وتؤدي عوامل مثل قلة النشاط مع صعوبة التنفس إلى العديد من التأثيرات السلبية مثل: 

  • العزلة الاجتماعية.
  • ازدياد الشعور بالاكتئاب. 
  • سوء التحكم بالربو.
  • تدهور أعراض الربو.

علاج الربو وتحسين الصحة النفسية

إذا كنت تعاني من الربو أنت أو أحد المقربين إليك، نقدم لك بعض الإرشادات للتعامل مع حالتك المرضية وتأثيراتها في الصحة النفسية:

قم بزيارة طبيبك بشكل دوري حتى تعرف حالة تنفسك، ومدى تحسن حالتك الصحية.

تحدث إلى الأخصائي النفسي عن تغيير أدويتك إن كانت لا تؤثر في حالتك الصحية للأفضل أو إن كانت تسبب أعراض جانبية تؤثر في صحتك النفسية.

  • قد تسبب أعراض الربو انزعاج وصحة نفسية متدهورة لذلك تحدث إلى الطبيب عنها.
  • تأكد من أنك تستخدم أدوية الربو بشكل صحيح.
  • اسأل عن الأعراض الجانبية لأدوية الربو حيث يسبب بعضها تقلبات في المزاج.
  • خصص وقت للحركة لتحسين المزاج وصحتك عامة.
  • وسع شبكتك الاجتماعية بتكوين صداقات واحرص على التخطيط للخروج معهم لممارسة نشاطات اجتماعية.
  • تحدث مع أخصائي نفسي لتتعلم طرق تعامل إيجابية لتحسن جودة حياتك.

المصدر:

 http://www.webmd.com/asthma/features/asthma-depression#1