أساليب اتبعها لتزيد من تفاؤلك في الحياة

19/4/2017

يرى المتشائم المصاعب في كل فرصة، ويرى المتفائل الفرصة في كل المصاعب"

 

ماذا نعني بالتفاؤل؟

التفاؤل هو النظر على الحياة من الجانب المشرق، ما يعزز من سعادتنا، ويحفزنا على العمل والإبداع، ويبعدنا عن المشاعر السلبية، فالتفاؤل هو النظرة التي ترى العالم على أنه مكان إيجابي.

 

الاختيارات

لا يعني وقوعنا في الظروف السلبية أن نسمح لها بأن تتحكم في مشاعرنا، فنحن نمتلك الخيار في تغيير ما نشعر به، ويؤثر التفاؤل بشكل كبير في طريقة التفكير بل في مجمل حياتنا أيضاً.

 

الخيارات الإيجابية

يمكننا برمجة أنفسنا على التفكير الإيجابي مع مرور الوقت، فكل ما يلزم هو القيام بالخيار الإيجابي دائماً حتى تكتسب عادة التفاؤل، ومن الأساليب الناجحة والسهلة هي أن تواجه الأفكار والمشاعر التي مرت عليك خلال اليوم، وعند ملاحظة أي مشاعر سلبية عليك القيام بما يلي:

 

كن مدركاً تماماً لأفكارك ومشاعرك، واقض ثوانٍ بسيطة في النظر إلى المشاعر التي تشعر بها تحديداً.

 

قرر أن تفكر في أفكار أكثر إيجابية، وقد يكون هذا في تذكر الأمور التي تشعرك بالامتنان كوجود الأحباب بقربك أو نجاحك وتقدمك في العمل.

 

فكر بأكبر قدر ممكن من الأفكار الإيجابية لمدة 20 ثانية.

 

تحقق من مشاعرك وانظر إلى الحالة التي أصبحت عليها وكيف أصبحت مشاعرك.

 

ما الأمور التي تحفز التفاؤل؟

الأصدقاء الإيجابييناحرص على قضاء الوقت مع أكثر الأشخاص إيجابية من حولك.

 

ابحث عن مصادر إلهام: هناك العديد من الطرق التي يمكن أن تساعدك على إحاطة نفسك بمصادر إلهام كقضاء بعض الوقت مع الأطفال المبتسمين أو قراءة كتب ملهمة.

 

كن ممتناً: يوجد دائماً أسباب تساعدك على الشعور بالامتنان، لذا؛ عليك الاعتراف بذلك والشعور بالسعادة لوجودها بحياتك دائماً.

 

مساعدة الآخرين: يسهم تقديم المساعدة والعون إلى الآخرين في تعزيز السعادة، وتحسن المزاج، كما يساعد ذلك على تعزيز الشعور بالذات.

 

لا تعط المشاكل أكبر من حجمها: حاول قدر الإمكان تجنب التركيز في المشكلة بطريقة خاطئة تجرك خلف أوهام أكبر بكثير من الحجم الحقيق لما أنت فيه.

 

المصدر:

http://www.lifehack.org/articles/communication/be-optimistic-simple-methods.html